مشــاركة ممـيزة

المصحف المرتل للشيخ مصطفى اسماعيل نسخة الإذاعة بجودة عالية

المصحف المرتل للشيخ مصطفى اسماعيل   الشيخ عبد الباسط عبد الصمد ـ مجود. ⇓⇓ ..إستمع 24 ساعة يوميا ..  .. نسخـة الإذاعـة بجـودة عـالية ...

الاثنين، 31 أغسطس 2015

أبرز الاكتشافات الوهمية من "عبد الناصر" إلى السيسي



رؤساء باعوا الوهم لشعوبهم 
17 اكتشافًا بتروليًا بعد الانقلاب والشعب يدفع ثمن كذب الحكومات ؟! 
إكتشـــاف "أكبر حقــل غــاز" بمصــر.
 .. بين "الفنكوش" و"بئر الحرمان"!..


تعددت الآراء والتعليقات على خبر اكتشاف بئر الغاز الكبيرة، الذي أعلنت عنه شركة "إيني" الإيطالية في المياه المصرية أمس الأحد. مؤيدو النظام ولجانه الإلكترونية، اعتبروا أنّ مصر تغرق لبناً وعسلاً بعد هذا الكشف، وحاولوا استخدام الخبر للتطبيل والتهليل. وعلى الرغم من أن الكشف لم يعلم حجمه الأكيد، حتى الآن، سارعت جوقة الإعلام في عزف نغمة "مصر هتبقى أد الدنيا"، استمراراً لمسلسل عجائب نظام، حاول أن يوهم بعض الناس، أن تفريعة القناة امتلأت بالسفن فور افتتاحها، لتغطي تكلفتها خلال أيام. منذ عصر جمال عبدالناصر، مرورًا بعصريْ مبارك والسيسي، أعلنت الحكومات المصرية عن اكتشافات بترولية ومناجم ذهب؛ لتؤكد أن مصر ستشهد تقدمًا وازدهارًا اقتصاديًا كبيرًا نتيجة هذه الاكتشافات، وظل المصريون على مدار السنوات يستمعون إلى تصريحات المسؤولين عن ارتفاع الاحتياطيات من النفط والغاز، وفي الوقت نفسه تكتوي جيوبهم بارتفاع أسعار الطاقة، والتي تنعكس بدورها على ارتفاع الأسعار بشكل عام.
اكتشافات عصر عبدالناصر
أعلنت وسائل الإعلام المصرية في عصر جمال عبدالناصر، عن اكتشافات بترولية وهمية كثيرة؛ حيث خرج الكثير من مانشيتات الصحف تؤكد أن مصر تعوم على بحار من البترول، ففي عام 1970 عندما كانت مصر على حافة الإفلاس بعد نكسة 1967، نشرت الصحف آنذاك، أن هناك اكتشافات بترولية في الصحراء المصرية ستجعلنا أغنى من ليبيا ودول الخليج، وصدَّق المصريون الكذبة آنذاك، وظلت مصر خلال الأربعين سنة الماضية من الدول التي لا يكاد تكفي مواردها البترولية سد حاجتها الاستهلاكية. 
اكتشافات عصر مبارك
وفي عصر المخلوع حسني مبارك، أعلن وزير البترول، سامح فهمي، عن العديد من الاكتشافات البترولية الوهمية لتلميع صورته في الشارع، كما أعلن عن احتياطي كبير من الغاز المصري لتبرير تصدير الغاز إلى إسرائيل بأقل من سعرة العالمي.
المبالغة في احتياطيات البترول والغاز في مصر قبل الثورة، كانت تتم من أجل الترويج لتصدير الغاز وحصول سماسرة بعينهم على عمولات التصدير.
المجلس العسكري
وبعد الثورة وفي عصر المجلس العسكري، واصلت الحكومة المصرية في تضخيم حجم الاحتياطي المصري من الغاز؛ حيث قامت بالإعلان عن بيانات غير حقيقية للاحتياطيات البترولية والغاز في مصر.
وأعلنت الشركة القابضة للغازات الطبيعية وقتها عن ارتفاع الاحتياطيات من النفط والغاز إلى نحو 18.3 مليار برميل مكافئ، ومن المتوقع -حسب تقديرات الشركة- أن يصل هذا الاحتياطي إلى 20 مليار برميل.
سماسرة جـــدد
وقال الخبير البترولي، إبراهيم زهران: الحكومة استبدلت سماسرة ما قبل الثورة بسماسرة جدد ليقوموا باستنزاف ثروات مصر.
وأضاف "زهران"، أن مصر تقوم باستيراد 50% من احتياجاتها من البترول الخام بالإضافة إلى المشتقات، وكذلك تستورد نصف احتياجاتها من الغاز الطبيعي عن طريق شراء حصة الشريك الأجنبي.
وبيَّن "زهران" أن الدليل الوحيد لكي تظهر الحكومة صدق بياناتها، أن تترجم ما تعلنه إلى واقع إنتاجي، وأن تكون بياناتها عن احتياطيات مؤكدة قابلة للإنتاج بطريقة اقتصادية، وبخلاف ذلك فإن أداء الحكومة بعد ثورة يناير لم يختلف عن أدائها  قبل الثورة فيما يتعلق بالسياسة البترولية.
  ويتابع زهران: لو كانت الأرقام المعلنة من قبل الشركة القابضة صحيحة لكان إنتاجها اليومي من البترول 1.5 مليون برميل يوميًّا، ونحو 13 مليار قدم مكعب من الغاز، ولكن الواقع الحقيقي للإنتاج في مصر يظهر وجود 530 ألف برميل بترول يوميًّا، ونحو 6 أو 7 مليارات قدم مكعب من الغاز، وهو ما يعني عدم صحة الأرقام المعلنة من قبل الشركة القابضة للغازات الطبيعية.
المبالغة في الاكتشافات
وفي أواخر حكم الرئيس محمد مرسي، أعلنت وزارة البترول عن اكتشاف أكبر بئر للبترول في العالم بمصر، وأكدت الهيئة العامة للبترول، اكتشاف شركة "ترانس جلوبال" الكندية، أكبر بئر بترول فى العالم، بمنخفض القطارة بالصحراء الغربية قرب مرسى مطروح.
ووفقًا للتصريحات الرسمية، تتوقع الدراسات "السيزمية ثلاثية الأبعاد" لحجم الاحتياطي، استخراج 20 مليار برميل (مكافئ) سنويًا من البترول والمتكثفات والغاز، ما يجعل مصر أكبر دولة منتجة للبترول في إفريقيا والعالم، خلال أشهر قليلة.
وأوضح المصدر، أن هيئة البترول أرسلت فريقًا من غرفة العمليات لمتابعة حفر الحقل الجديد، لوضعه على خارطة الإنتاج، واعتبر أن هذا الاكتشاف سيحل أزمات السولار والبنزين والكهرباء. وبعد الانقلاب العسكري، لم يعد هناك حديث عن هذه البئر مرة أخري، في حين أكد خبراء أنه رغم المبالغة في أن هذه البئر أكبر بئر بترول في العالم، لكن قامت وزارة البترول والسماسرة بعد الانقلاب بالمشاركة مع الشركة الأجنبية في نهب آبار البترول.
أكبر بئر غاز في العالم
كان آخر الاكتشافات الوهمية التي لم ترق لما أعلنته الحكومة، هو اكتشاف أكبر بئر غاز طبيعي في العالم.
وأكد خبراء، أن هناك مبالغة كبيرة في توقع حجم ما ستنتجه هذه البئر من غاز طبيعي وحجمه الاحتياطي.
17 اكتشافًا بتروليًا بعد الانقلاب
وأعلنت الحكومة بعد الانقلاب العسكري، عن 17 كشفًا بتروليًا وغازيًا جديدًا في 3 أشهر.
وأكد المهندس شريف هدارة، رئيس هيئة البترول، أن إجمالي الاحتياطي الكلي لهذه الاكتشافات نحو 12 مليون برميل زيت خام ومتكثفات، و125 مليار قدم مكعب من الغاز، وذلك بخلاف 29 كشفًا بتروليًا وغازيًا تحققت في الفترة من شهر يوليو إلى شهر ديسمبر الماضيين.
الشعب يدفع ثمن كذب الحكومات
يقول الخبير البترولي، المهندس حسن إبراهيم، إننا نتحمل وندفع ثمن فشل وكذب الوزراء، وأن معظم وزراء عهد المخلوع مبارك والنظام الحالي كانوا يعملون فقط لإرضاء النظام على حساب الشعب.
وأشار إبراهيم إلى أن مصر عاشت أحلامًا وردية من اكتشافات وهمية بترولية وغاز طبيعي تفوق الاحتياجات، واحتياطي وهمي يمتد عشرات السنين.
وتساءل إبراهيم: "من يتصور أن مصر أول بلد اكتشف فيه البترول في المنطقة، ثم ظهر بها الغاز الطبيعي، تكاد تكون بدونهما، وأين راحت تصريحات الوزير الأسبق عن الإنتاج والاحتياطي المهول من البترول والغاز الطبيعي؟، مضيفًا "لا أحد يجرؤ على المناقشة أو المراجعة أو الحساب، والسبب المصالح والتزاوج بين السلطة ورأس المال وانسياب قطاع البترول في شرايين وأعصاب السلطات التنفيذية والتشريعية والإعلام".
نظام المشاريع والاكتشافات الوهمية
ومن جانبه، قال الكاتب الصحفي والخبير الاقتصادي، ممدوح الولي: "اعتاد المسؤولون في مصر قبل الثورة على نشر إنجازات وهمية عن الاقتصاد المصري، وهو نفس المنهج المتبع بعد الانقلاب العسكري".
وأضاف أن هذا المنهج ليس ببعيد عن قطاع البترول، فوزارة البترول قبل الثورة كانت تستغل قدرتها الإعلانية في الضغط على كل وسائل الإعلام لعدم نشر أية بيانات تخالف الأرقام المنشورة من قبلها واتبعت هذا الأسلوب بعد الانقلاب العسكري.
وأضاف، أن النظام الحالي كل فترة يعلن عن مشاريع وهمية واكتشافات مبالغ فيها كنوع من المسكن للشعب المصري الذي لم يجد بعد الانقلاب سوى غلاء الأسعار والانهيار الاقتصادي.


حقل الغاز ليس جديدا ومعلن عنه عام 2000 .. فيديو


الاحتياطي المؤكد في مصر يكفي استهلاك وصادرات مصر لمدة 28 سنة
  2012 كانت سنة مهمة في مصر
 انقلبت مصر بين عشية وضحاها من دولة مصدرة للغاز لدولة متسولة للغاز؟!!


كشف نائل الشافعي، مدير الموسوعة الإلكترونية "المعرفة"، أن اكتشاف شركة "إيني" الإيطالية أكبر حقل غاز في البحر المتوسط، وفي تاريخ مصر، لم يكن جديدًا، بل إن الحقل قد تم الإعلان عنه في عام 2000 من خلال شركة "شل" الهولندية. وأشار -عبر مقطع فيديو قام بتسجيله وبثه على موقع "يوتيوب"- إلى أن موضوع شرق المتوسط كان معركته الشخصية طوال خمس سنوات، واجه خلالها اتهامات كثيرة من مختلف الجهات داخل مصر وخارجها، معربًا عن سعادته بأن اكتشاف الحقل يشهد بصحة أقواله.
وأوضح "الشافعي"، أن هناك امتيازًا اسمه "شروق البحري" يقع في الركن الشمالي الشرقي، وامتياز آخر اسمه "شمال بورفؤاد"، موكدًا أن شروق البحري هو الذي تم فيه اكتشاف اليوم. وأكد أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف تلك البئر، فقد تم الإعلان عنها عام 2000 وتم الحفر في 2001، ثم نوفمبر 2003، على يد شركة "شل" الهولندية، وأعلن عنه وزير البترول المصري وقتها في 18 فبراير 2004، ونشرت "الأهرام" مقالًا كبيرًا بأن مصر ستكون من أكبر الدول المصدرة للغاز، وأعلنت "شل" أنه سيغير خريطة أقاليم الغاز في العالم، وسيتم تطويره وبدأ الإنتاج فيه خلال 3 سنوات. وأضاف "لم يحدث شيء بعد ذلك، بل تجمدت كل أنشطة "شل" تمامًا، حتى جاءت الثورة المصرية 2011، وتنحى مبارك، وغداة تنحيه أعلنت شركة "شل" أنها أوقفت جميع أعمالها وستنسحب من مصر، في اليوم التالي أعلن وزير البترول توجيه رسالة شكر للشركة على كل ما فعلته في مصر".
 وأشار "الشافعي": "لم أسعد بالخبر؛ لأن الشركة لم تفعل ما التزمت به، وضيعت أوقاتًا طويلة على مصر، وفرصة كبيرة، ثم يشكرها الوزير بعد ذلك، ونشرت مقالًا في جريدة "الحياة" أوضح ذلك، بعد أن رفضت كل الجرائد المصرية نشرها، ثم أخذها بلال فضل وكتب عدة مقالات، ثم قام يسري فودة بعمل تحقيق استقصائي".
 وأكمل: "بعدها استضاف "فودة" وزير البترول وقتها، وقال إنه مستعد لمقابلتي، وكانت مقابلة مهمة في منتصف نوفمبر 2012، تضمنت حضور 80 شخصية مصرية، ونائب رئيس شركة "شل"، ومع شكر الجميع في مجهودات الشركة، أنا أصريت على أنها لم تقم بواجباتها التعاقدية". وأشار "الشافعي" إلى أنه طلب بعد انسحاب "شل"، أن يأخد امتيازًا وينزل المياه لاكتشاف أكبر حقلين في المتوسط إن لم يكن في العالم، مضيفًا أنه في اليوم التالي أصدرت "شل" بيانًا أكدت خلاله أنها لم تقم بكل التزاماتها التعاقدية، وأنها ستؤجل انسحابها من مصر ستة أشهر، لتكمل باقي التزاماتها، ولم يحدث أي شيء على الإطلاق. وأفاد بأنه في عام 2000 بدأت شل بحفر بئر اسمها ليل 1، ثم شروق في 2001، بعدها أصدرت بيانًا بأن النتائج مشجعة، ثم قالت بعدها إنها غير مشجعة، ونشرت تلك البيانات في الصحف، ومر عام 2001 دون أية نشاطات من الشركة، رغم أن التعاقد كان على حفر عدد من الآبار خلال كل عام من الثلاثة أعوام. وأشار "الشافعي" إلى أنه قد وقع عدد من الزيارات من وزارة البترول المصرية لقبرص، التي أصرت على أن يتم وضع اتفاقية تقاسم الطاقة بين مصر وقبرص، وهي اتفاقية ظالمة وغير متماثلة، فما تطلبه على جانب من الحدود لا تطلب مثله على الجانب الآخر، ولا يتم بنسبة متناسبة على حدود الدولتين.
 وتابع أنه في يناير 2003، كشف أحمد فتح الله، رئيس الهيئة القانونية في وزارة الخارجية، أنه قد جاءت أوامر بسرعة التحرك ورسم اتفاقية ترسيم حدود بين مصر وقبرص، وهذا تم في 18 فبراير 2003. وقال "الشافعي: إنه قد تم حفر بئرين في نوفمبر وديسمبر 2003، وخرج البيان في فبراير 2004، وقيل إنه سيتم تطويرهما في خلال 3 سنين، وأن مصر ستصبح أغنى دولة في العالم، ولم يحدث شيء لهما ولا لما تم اكتشافه قبلهما. 
 وأشار إلى أن وزير البترول المصري، سامح هلال، في ذلك الوقت، كشف في مقال مطول عام 2005، أن الدول الغربية لم تسمح لمصر بالاستفادة من الحفر في المياه العميقة، وظل الغاز موجودًا دون اكتشافات. وقال: "في 2012، كانت سنة مهمة في مصر؛ إذ انقلبت مصر بين عشية وضحاها من دولة مصدرة للغاز لدولة متسولة للغاز، والحقول لا تجف مرة واحدة، ولا يحدث ذلك أبدًا، خاصة أن وزارة البترول المصرية، دأبت على أنها تستأجر شركة للتدقيق في احتياطي الغاز لديها، وكل عام وحتى 2010، كانت تصدر تقريرًا يؤكد أن الاحتياطي المؤكد في مصر يكفي استهلاك وصادرات مصر لمدة 28 سنة". 
 وتابع: "لو اكتشفنا حقلًا جديدًا عالميًا، فهناك حقلان أكبر من شروق، أحدهما في شمال بورفؤاد، والثاني إما في بورفؤاد أو شمال ليل، أحدهما إسرائيلي والآخر قبرصي تديره إسرائيل، والاثنان على بعد أقل من 1.8 كم من الحدود المصرية".
 وتساءل "الشافعي": "متى سيبدأ الحفر في شمال بورفؤاد مع "إيني" الإيطالية أيضًا؟
 هل يتطلب ذلك توقيع اتفاقية تقاسم مع إسرائيل؟
 وحقل كروان إلى الغرب من شروق ما موقفه؟"
مضيفًا أنه أكبر مشروع شرق هندسي تم في الـ20 سنة الماضية، ماذا وصلنا إليه ومن المشرف عليه؟".




عرب قاتلوا إلى جانب اليهود منذ 48 - فيديو



الوحدة 300 وكتيبة السيف 
عرب قاتلوا إلى جانب اليهود منذ 48!!! 
”حلف الدمــاء” بين اليهــود والدروز


نبذة عن مذهب الدروز وأفكارهم وحكمهم في الإسلام ؟ 

أصل الدروز :: فرقة سرية من فرق الباطنية يتظاهرون بالإسلام ، ويلبسون أحيانا لباس التدين والزهد والورع ويظهرون الغيرة الدينية الكاذبة ويتلونون ألوانا عدة من الرفض والتصوف وحب آل البيت ، ويزعمون أنهم حملة لواء الإصلاح بين الناس وجمع شملهم ليلبسوا على الناس ويخدعوهم عن دينهم حتى إذا سنحت لهم الفرصة وقويت شوكتهم ووجدوا من الحكام من يواليهم وينصرهم ظهروا على حقيقتهم وأعلنوا عقائدهم وكشفوا عن مقاصدهم وكانوا دعاة شر وفساد ومعاول هدم للديانات والعقائد والأخلاق . يتبين ذلك لمن تتبع تاريخهم وعرف سيرتهم من يوم وضع عبد الله بن سبأ اليهودي أصولهم وبذر بذورهم فورثها لاحقهم عن سابقهم وتواصوا بها وأحكموا تطبيقها واستمر ذلك إلى وقتنا الحاضر . 
 والدروز وإن كانوا فرعا من فروع الباطنية لهم مظاهرهم الخاصة من جهة نسبهم ونسبتهم والزمن الذي ظهروا فيه . 
والظروف التي ساعدتهم على الظهور . ونذكر فيما يلي مجمل ذلك وحكم العلماء فيهم : - 
ينسب الدروز إلى درزي وهو أبو عبد الله محمد بن إسماعيل الدرزي وقد يروى اسمه بلفظ عبد الله الدرزي ودرزي بن محمد ويقال : إن محمد بن إسماعيل الدرزي هو تشتكين أو هشتكين الدرزي ، وقيل ينسبون إلى طيروز إحدى بلاد فارس ، ويرى الزبيدي أن الصواب ضبط الدرزي بفتح الدال نسبة إلى أولاد درزة وهم السفلة .


كما كانت للعرب بطولاتهم في صراعهم المُستمر على مدار أكثر من 70 عامًا مع الاحتلال الإسرائيلي؛ ثمّة جانب آخر مُظلم لبعض العرب فيما يخص قضية التحرر الوطني.
هذا الجانب المُظلم رَحْب على عكس ما قد يرى البعض، فهو لا يشتمل فقط على المواقف السياسية الدوليّة العامة، ولا على ما تُمثّله بصورة فردية بعض الأوجه العربية في العوالم السياسية والاقتصادية، أو حتى الثقافية والطبية.
لكنّه أيضًا ينطوي على تبدّل في موقف الانتماء الوطني – إن جاز تسميته بذلك – منذ أن بدأ الصراع في العقدين الأوّلين للقرن العشرين.
هذا التبدّل – أو كيفما سُمّي – وصل حتى القتال جنبًا إلى جنب بصورة مُباشرة دون مواربة أو مجاز، مع اليهود، ضد العرب، للمساهمة في إنشاء مُستعمرتهم الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية العربية. 
 في هذا التقرير، سنعرض لهذا النموذج الذي استمر على مدار سنوات الصراع، مُتطورًا وفقًا لتطوره، كما سيتضح. 
الوحدة 300 .. عرب برايات إسرائيلية
منذ إطلاق وعد بلفور وبدء الهجرات اليهودية إلى الأراضي الفلسطينية، بدأ الصراع العربي مع المُستعمر في أخذ منحى فارق. 
فالمُستعمر هذه المرّة يرى أن هذه الأرض حقّ تاريخي له، يتعامل معها باعتبارها ملكًا خالصًا له بكل ما فيها وما عليها. لكن وإن كان خطاب المُستعمر يتجاهل الوجود البشري القائم بالفعل على الأرض، فإن الواقع لم يتجاهله، وكذا لم يتجاهل المُستعمر في حقيقة الأمر هذا الواقع، الذي انبرى في التعامل معه. 
 بدأ اليهود المُهاجرون إلى فلسطين في خلق تحالفات مع من أمكنهم ذلك لتسهيل عملية بسط النفوذ على الأرض ومقدراتها باستدامة، ولتضييق دائرة العدو المحلّي قدر المُستطاع. ومن هُنا كانت توجهاتهم نحو عرب البادية أو من يُمكن على هامش المدينة ومركزيتها. وفي الوقت الذي تكرر فيه فشل مُحاولاتهم، لقوا الفرصة سانحة بالنسبة لبعض آخر. 
تحديدًا ما عُرفوا لاحقًا بـ”رُمَة الهَيْب” أو آنذاك بعرب الهَيب. الهيب عشيرة عربية سكنت بعض أرجاء البادية الفلسطينية، كما أنّ لها تواجدًا في مناطق شامية أخرى كسوريا ولبنان والأُردن. 
مُنذ بدايات الهجرة اليهودية المُوسعة إلى الأراضي الفلسطينية، بدأت تتشكل علاقات تجارية بين أبناء العشيرة واليهود المُستوطنين. وقد كان الأمر أشبه بعرف لا حفيظة عليه بشكلٍ عام، ولم تكن تلك العائلة العربية الأولى التي تخوض غمار المشاركة التجارية مع اليهود أو غيرهم من “الأجانب”. 
لكنّها عن غيرهم ذهبت إلى توطيد أكبر للعلاقة مع اليهود. وفقًا لبعض وثائق أرشيف مخابرات الهاجاناه التي اعتمدها كتاب “صفد في عهد الانتداب البريطاني” لمؤلفه مُصطفى العباسي؛ فقد كانت صراعات الجاه والصراع المدني الريفي/ البدوي واحدًا من أسباب نزوع بعض العرب إلى التحالف مع اليهود، كاختيار كيدي أو لغلبة كفّته مُقابل الطرف الآخر. 
حتى إنّ بعض العائلات البدوية اعتنقت عن بكرة أبيها اليهودية، كورقة احتجاج ضد بعض كبار أعيان المدينة، قبل أن يتدخل وسطاء في هذا النزاع، لتعدل العائلات عن قرارها الذي قالت إنّه كان صوريًا فقط. في ضوء هذه البنية الاجتماعية وما انطوت عليه من صراعات ونزاعات من هذا النوع، لجأ أبو يوسف حُسين العلي زعيم عرب الهيب إلى توطيد علاقاته باليهود. 
ووفقًا للوثائق المُخابراتية (تحديدًا وثيقة مُستعمرة روش بينا المُجاورة لمضارب قبيلة عرب الهيب)، أرسل حُسين العلي برسالة إلى بعض أعيان مدينة صفد، ومن بينهم زُعماء الحركة الوطني، قال فيها نصًا: "من الآن وصاعدًا سأكون إلى جانب اليهود كحزبٍ واحد. ما يضرهم يضرني، وما يُغضبهم يُغضبني.
" بدأ ذلك الحلف الهَيبي اليهودي منذ عام 1946، وتطوّر لاحقًا بعد أن وجد عرب هيب في اليهود حليفًا قويًا؛ ليتطوّع أبناء تلك العشيرة في قتال إخوانهم العرب إلى جوار أبناء عمّهم اليهود، أو كما كان اليهود يُنادون على العرب! قاتل أبناء عرب هيب، أو من قاتل منهم، تحت ما عُرف بالوحدة 300، والتي كانت بمثابة فرقة العرب العسكرية تحت اللواء الإسرائيلي. ولموقعه الجغرافي الذي جعلهم ضمن ما يعرفوا بعرب الـ48، باتت لعرب الهيب هويات إسرائيلية، عززت من مكانتهم ودورهم داخل مُؤسسات دولة الاحتلال الإسرائيلي. 
 وللآن، لايزال لأبناء عرب الهيب دورٌ فعّال داخل صفوف الجيش الإسرائيلي، وبخاصة في وحدة قصاصي الأثر (مُقتفي الأثر). ويُشار إلى أنّ قائد مدرسة ضُباط قصاصي الأثر في الجيش الإسرائيلي، هو أيضًا أحد أبناء عرب الهيب، ويُدعى زُهير فلاح الهيب. 
  كتيبة السيف ليست آخر “الشراكات” الدُرزية الإسرائيلية 
 قبل أشهر قليلة فقط، أصدر رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي قرارًا بإلغاء كتيبة السيف (حيريف) العسكرية، والتي كانت تُعتبر كتيبة مُخصصة لأبناء الطائفة الدُرزية. 
ووفقًا للبيان الرسمي لجيش الاحتلال، وكذا للمتحدث الرسمي للجيش في الإعلام العربي أفيخاي أدرعي، فإنّ قرار حلّ هذه الكتيبة، عائد إلى رغبة أبناء الطائفة الدرزية الاندماج في باقي قطاعات الجيش الإسرائيلي. أيضًا كلا البيانين (بيان الجيش الرسمي وبيان أفيخاي أدرعي) أكّدا على أنّ قرار إلغاء الكتيبة حدث بعد التشاور والتفاهم مع كبار زُعماء الطائفة الدُرزية. 
كان ذلك بعد وصلة مديح في الكتيبة، التي على ما يبدو – وفقًا للبيانين – شاركت بدورٍ فعّال في حرب لبنان الثانية، أو ما تُعرف بحرب تموز/ يوليو 2006. هذا وتعود العلاقات الدُرزية-الإسرائيلية إلى بدايات الانتداب البريطاني على الأراضي الفلسطينية، والذي ألحقته هجرات جماعية ليهود العالم إلى فلسطين. 
وثمّة العديد من التكهنات حول سبب وجود هذه العلاقات بشكل مُستمر إلى الآن، بل بشكل مُضطرد، دفع إسرائيل – مثلًا – إلى الاهتمام فقط بالطائفة الدُرزية في سوريا على خلفية الصراعات الدائرة هُناك، عندما أعرب الرئيس الإسرائيلي عن قلقه على مصير دروز سوريا في خطاب أمام الأمم المتحدة. ويُشار هُنا إلى أنّ لسلطات الاحتلال الإسرائيلي موقف مُتخوف بالجملة من تجنيد العرب في الجيش، ونحن نقصد هُنا عرب 48. وإن كانت ثمّة دعوات خجلة إلى استيعاب تطوّع عرب في جيش الاحتلال، فإنّها وفقًا للكاتب الصحافي الفلسطيني عطاالله منصور؛ تهدف إلى دفع العرب نحو الهجرة من أراضيهم خوفًا من تحوّل الدعوات إلى إجبارية على أبنائهم. 
لكن فيما يخص عرب الطائفة الدرزية أو عرب الهيب قبلهم، فإن الأمر كان ولا يزال مُختلفًا. أيضًا يُشار إلى جانب آخر، قد يكون مُفسرًا بصورةٍ ما، وهو أنّ التحاق أعداد من الشباب العربي لجيش الاحتلال الإسرائيلي، رُبما يكون عائدًا إلى بحثهم عن الإعاشة التي تتوفر لهم في جيش الاحتلال. فبحسب إحصائية رسمية، فإن رُبع الشباب الذكور المُتعلمين من عرب 48 عاطلون عن العمل، فيما أن نحو 50% من الشابات الإناث المُتعلمات عاطلات عن العمل. وقد يُوضح هذا أيضًا بشكل أو بآخر، أسباب زيادة نسب الفتيات الملتحقات بجيش الاحتلال عن الفتيان، فبحسب إحصائيات عام 2011، بلغ عدد المُلتحقات بجيش الاحتلال من الفتيات العربيات نحو 1400. 
علمًا بأنّ أول فتاة عربية التحقت بالجيش الإسرائيلي، تنتمي لعرب الهيب، وتدعى أميرة الهيب، حيث التحقت بالجيش عام 2004، وكانت وقتها في التاسعة عشر من عمرها. أما فيما يخص الدروز، فإن التحليلات لعلاقاتهم باليهود، تُرجّح أنّها بدأت على إثر انعزال هذه الطائفة عن التكوين العربي للمناطق التي سكنوها أو سكنوا جوارها. 
لذا فإنّ الحس القومي العربي لم يطل الدروز بشكل مُؤثّر، وهو أمرٌ لعبت عليه السلطات الإسرائيلية منذ البداية وسعت إلى تكريسه بفصلها بين الهويّة الدُرزية والهوية العربية الجامعة التي تنطوي للآن على المُسلمين والمسيحيين معًا، كما كان من المُفترض أن يحدث مع الدروز باعتبارهم مُكوّنًا عربيًا فلسطينيًا. على هذا النحو تشابكت العلاقة الإسرائيلية بالدروز الذين تطوّعوا منذ البدايات الأولى للقتال جنبًا إلى جنب مع اليهود ضد العرب. 
هذا الأمر حقق لهم استقرارًا وأمانًا ملحوظًا عن غيرهم من أبناء فلسطين، إذ لم تتعرض مناطق الدروز إلى أي ضرر أثناء حرب 48 وما سبقها من معارك ومُناوشات. 
وبعد إعلان قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي، انبرى الدروز للالتحاق بالدولة كمواطنين صالحين. 
 لكنّ هذا الانبراء وما سبقه من علاقات وطيدة، لا يُمكن النظر إليه إلا عبر منظار اليهود نحو العرب بصفة عامة. كما أنّه لا يُمكن بالنظر إلى نتائجه، تغافل السلبيّ منها، والذي يتضمن تيه الهوية الدرزية بين الأصول وطبيعة العلاقات. 
 "مُنذ أن اتسعت مداركي، شعرت بعدم ارتياح إزاء العلاقة الدرزية اليهودية. وقد أدركت في مرحلة مبكرة أن الصفقة التي تمت بين الجانبين ليست نزيهة، إن لم نقل نتنة. 
أدركت أنّ القوة الصهيونية-اليهودية المُتنفذة، مارست خدعة على الدروز، واستغلتهم في لعبة غايتها الوحيدة خدمة المشروع الصهيوني والدولة اليهودية. –الكاتب والباحث الدرزي رباح حلبي" ومن الحوادث التي تدلل على التمييز القائم ضد الدروز باعتبارهم عرب، وإن كانوا كبار ضباط في الجيش الإسرائيلي، ما حدث عام 2013، عندما منع جيش الاحتلال ضباطًا دروزًا من دخول مُفاعل ديمونة لأسباب أمنية! هذه الحادثة اعتبرتها صحُف عبرية بمثابة “إذلال للجنود الدروز خلال أدائهم مهامهم”، وهو توصيف يُكمل الصورة التي رسمها رباح حلبي، تحديدًا عندما قال، إن الصفقة بين الدروز واليهود ليست نزيهة. بدأ ما تُسميه إسرائيل بـ”حلف الدماء” بين اليهود والدروز، تحديدًا عام 1947، عندما أعلن كبار زُعماء ومشايخ الطائفة الدرزية، فتح باب التطوع والالتحاق بصفوف كتائب الهاجاناه الإسرائيلية. ومع اندلاع حرب 48 نشط الوجود الدُرزي في صفوف القوات الإسرائيلية بشكلٍ بارز، حتّى تشكلت لهم ما سُمّيت بكتيبة الأقليّات، أو كتيبة السّيف لاحقًا عند تأسيسها رسميًا عام 1974 .. وعلى مرّ السنين اللاحقة كانت تلك الكتيبة مُخصصة لأبناء الطائفة الدُرزية. كما أنّها شاركت في مُعظم الحروب التي خاضها الاحتلال الإسرائيلي على مدار أعوامه كحروب غزّة وحرب تموز/ يوليو 2014. لحقت حرب 48، خُطوة غاية في الأهمية في مسار العلاقات الدُرزية الإسرائيلية. ففي عام 1956 أصدرت سُلطات الاحتلال قانونًا بالتجنيد الإجباري لأبناء الطائفة الدُرزية على وجه الخصوص. وبهذا القانون انطلقت سُلطات الاحتلال إلى التكريس على صناعة هويّة جديدة-مُبهمة للدروز الفلسطينيين؛ تُوسع من المصالح المُشتركة بين الدروز واليهود، ولو بطريقة إجبارية. 
وفي المُقابل، تُقلّص من المساحات المُشتركة بين المكونات العربية للمجتمع الفلسطينية وبين الدروز. ثُمّ في عام 1974 أُسست رسميًا كتيبة السّيف، التي ظلّت فرقة الدروز العسكرية داخل الجيش الإسرائيلي، حتى حلّها في مايو من العام الجاري. وفي نفس العام من تأسيسها عُين على رأس قيادتها ضابط من أبناء الطائفة يُدعى فؤاد بن إليعازر. 
 ومن أبرز العمليات التي خاضتها تلك الكتيبة، كانت حرب تموز/ يوليو 2006، إذ كانت أوّل فرق مشاة الجيش الإسرائيلي التي تعبر الحدود إلى لبنان لتنفيذ عملية عسكرية.

فيلم اسرائيلي نادر عن حرب 1948




وثائقي| الاخوان المسلمون و حرب 1948







الأحد، 30 أغسطس 2015

سبتمبر 2015 كارثة عالمية أم نبوءة إنجيلية.



اللهم إجعلنا وإياكم في سفينة النجاة
 هناك مناورات ضخمة وغير مسبوقة للقوات الامريكية 
تسمى 15 Jade helm لم يتطرق لها الاعلام



بدأت يوم 15-7 وتنتهي في يوم 15-9 
 ومن المألوف فيما سبق هو 
وجود مناورات مصاحبة للكوارث التي سبق حدوثها
تشيني: 
أمريكا ستشهد أحداث سبتمبر مرة أخرى
قرأت قبل أيام مقالا بعنوان "الشميته ( كلمة عبرية قديمة تعني السماح أو الترك )  مخطط جديد لكارثة محتملة أم نبوءة إنجيلية" للمهندس محمد خالد الكيلانى من بنغازي في 19-08-2015 يتوقع فيه حدوث كارثة إقتصادية عالمية مدبرة وإن أعطيت صبغة النبؤءة قريبا فى سبتمبر 2015 اى بعد أسابيع قليلة  وقبل ان استعرض المقال أشير بأن مقدمته ذكرتنى بقصة أصحاب السبت المذكورة فى القرآن  فى قوله تعالى :
 وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لا يَسْبِتُونَ لا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ * وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ[الأعراف:163 - 167].
والقصة معروفة بالطبع للجميع أما المقال فلقد نقلته فيما يلى دون تصرف نظرا لخطورة محتواه وليأخذ الناس حذرهم والله أعلم.
كلمة "شميته" هي كلمة عبرية قديمة 
وتعني السماح أو الترك.
 ولقد كتب الله على اليهود في ديانتهم أنه بإمكانهم حرث أرضهم وإستغلالها لمدة ست سنوات وأما السنة السابعة فعليهم أن يتركوها بعلية فلا يحرثوها ولا يستصلحوها ويتركوا البهائم ترعى فيها أي أنها سنة راحة للارض وعليهم أيضا تسوية الديون أو إعفاء غيرهم منها ومسامحتهم وهذه السنة السابعة تسمى "شميته". غير أن اليهود لم يراعوا هذه الفريضة حق رعايتها وصاروا يبدعون في التلاعب عليها فأنقلبت ضدهم فصاروا يعاقبون بالمحق مع نهاية كل سبع سنوات. لاحظ هذا الامر كاهن أو قس يهودي إسمه جوناثون كاهن فكتب كتابه الاول في العام 2012 بعنوان The Harbinger تحدث فيه عن إنهيار أسواق المال كل سبع سنوات ثم تبعه بكتاب آخر في العام 2014 بعنوان "The mystery of the shemitah". الكتابان حققا رواجا كبيرا وكانا من بين الاكثر مبيعا. موعد انهيار الاسواق كان دائما يوافق اليوم الاخير من سنة "الشميته" أي يوم 29 ايلول وهذا هو الشهر الاخير في السنة العبرية والتقويم العبري هو مزيج من السنة القمرية والسنة الشمسية وتتكون أغلب السنوات من 12 شهرا إلا أنه توجد سنوات كبيسة بها 13 شهرا. في كتابيه تم الاستشهاد بما حدث لسوق المال عام 2008 وكانت سنة "شميته" وكذلك العام 2001 (أي أحداث 11-9) وما سبقهما من أعوام 1973، 1980، 1987 والتي كانت أقل حدة من العامين 2001 و2008. ويعود الكاتب بهذه الظاهرة إلى الوراء بدء من العام 1917 والاعوام 1931 1938 1945. 
  وقياسا على هذا النمط الذي صار يظهر كل سبع سنوات فإن الموعد القادم لكارثة "الشميته" هو 2015 وتحديدا يوم الثلاثاء 15-9-2015. وهناك من يقول أن الموعد في الواقع هو يوم 11 او يوم 13 وليس يوم 15 وفي كل الاحوال فهو في منتصف الشهر القادم أي خلال ثلاثة أسابيع من تاريخ كتابة ونشر هذا المقال. قد يقول قائل أنه من غير المعقول تحديد يوم بعينه لكارثة كبيرة وأنه سبق لعدد من المنذرين أن تنبأوا بكوارث فلم تحدث، فهل هذا الموضوع هو شكل آخر من هذه الإدعاءات. وللرد على هذا نقول أن شهر سبتمبر يمثل نهاية أو قرب نهاية الربع الثالث من السنة وفي العادة تظهر فيه الرؤية لحال الشركات من كونها رابحة أو خاسرة لذا فإن شهري 9 و10 هما شهرا الانهيارات في العادة. وكل الاقتصاديون وخبراء المال يجمعون أن الحكومة الفيديرالية الامريكية لا يمكن لها الاستمرار في طبع الاموال (ومع كون الاموال صارت إلكترونية فلم تعد هناك حاجة لطبعها على ورق) وأن الوضع المالي لا يمكن له أن يستمر وأن الانهيار قادم لا محالة. حجم الدين العام الامريكي وصل إلى 18 تريليون دولار ومجموع الديون والالتزامات المالية تصل إلى أضعاف ذلك فبعض المحللين يضع العدد بالقرب من 95 تريليون دولار. ودعونا نركز على العدد تريليون لفهمه وسأحاول أن أعطيكم إحساسا للكم الهائل الذي يمثله هذا الرقم فسنفترض أننا ننفق مليون دولار في اليوم الواحد منذ هجرة الحبيب المصطفى إلى يومنا هذا فكم سيبلغ المبلغ النهائي؟ 
سنبسط الحساب ونعتبر أن عدد السنوات هو 1436 سنة كاملة وأن السنة الهجرية تحوي 354 يوما 1436 سنة * 354 = 508344 اي نصف مليون يوم تقريبا. لو اننا ننفق أو نجمع مليون دولار في اليوم الواحد منذ هجرة الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام إلى يومنا هذا فلن نصل إلى عدد تريليون. 

تحديدا العدد هو 508،344،000،000 أو 509 بليون. ولكي نصل للعدد تريليون علينا أن نصرف مليونين ( إثنين ) أو أقل قليلا يوميا منذ هجرة الحبيب المصطفي ليومنا هذا. فتصوروا مديونية تصل إلى 18 تريليون فقيمة الفائدة وحدها هي رقم خيالي. ولنعد للحساب ثانية ولكن هذه المرة نريد أن نعرف كم علينا أن ننفق يوميا حتى نصل لهذا المبلغ الرهيب 18 تريليون والاجابة أنه علينا أن ننفق 36 مليون يوميا أي بواقع 3 مليون كل ساعة من ساعات النهار الاثنى عشر منذ هجرة الحبيب المصطفى إلى يومنا هذا مرورا بدولة الخلافة والدولة الاموية والعباسية والاندلس والفاطمية والدولة العثمانية وحتى سنوات الاستعمار، فهل تصورتم الآن حجم هذا المبلغ الرهيب؟. 
  ومن أراد أن يصل لهذا المبلغ منذ أن جاءت السيدة مريم العذراء قومها حاملة بين يديها سيدنا عيسى عليه السلام إلى يومنا هذا فما عليه سوى إجراء عملية حسابية بسيطة ... عدد الايام 2015 * 365.25 = 735979 يوما *12 = 8831748 ساعة * 2مليون كل ساعة = 17.633.496.000.000 أي أقل قليلا من ال 18 تريليون ،وسؤالي الآن كيف صرف هؤلاء المسرفون هذا المبلغ؟
  ما يخطط له وما يسوق:
ما يخطط له هو ما يسمونه Mega crash أي إنهيار ضخم فكلمة ميجا تعني مليون وهناك عدة سيناريوهات قد تعجل أو تفجر هذا الانهيار أولها هو نشوب حرب في أوروبا حول اوكرانيا، فمع إنشغالنا بهمومنا ومكافحة الارهاب وحروبنا وإنقساماتنا الداخلية كثير منا لا يدري ولا يعلم أن هناك جبهة ساخنة في اوكرانيا بين روسيا من جهة وأمريكا من جهة أخرى وأن أوروبا لا تريد هذه الحرب على أرضها، ولعل هبوط أسعار النفط هو إحدى نتائج التسخين لهذه الحرب فكمحاولة من أمريكا لتدمير الاقتصاد الروسي سعت بالاتفاق مع السعودية لزيادة الانتاج لخفض سعر برميل النفط.
السيناريو الثاني
الذي قد يشعل فتيل الكارثة هو إنهيار الاتفاق مع إيران فلو رفض الكونجرس الاتفاق فكل الاحتمالات ستكون مفتوحة ، كما أن إسرائيل غير راضية على الاتفاق وقد تسعى لفرض وضع معين على أمريكا بشنها هجوما مباغتا على إيران. وهناك دول مثل روسيا والصين تقوم بشراء وتخزين كميات هائلة من معدن الذهب وهناك تعاون بينهما لإنهاء هيمنة الدولار الامريكي فهل هذا سيؤدي إلى رد فعل من أمريكا فلقد ظهر منذ سنوات تصور بأن يستبدل الدولار الامريكي الحالي بعملة أخرى تسمى Amero خاصة بأمريكا الشمالية كجزء من إتحاد بين كندا والولايات المتحدة والمكسيك على غرار الاتحاد الاوروبي وعملة اليورو غير أن الشعب الامريكي لا يمكن أن يقبل بالعملة البديلة إلا في حالة إنهيار الدولار وهذا ما قد يحدث إن حدث إنهيار سوق المال بشكل مدمر وتوجد عدة مؤشرات بدأت تظهر على السطح لتوحي بأن أمرا ما يدبر لمدينة نيويورك. فالمصرف المركزي الامريكي Federal Reserve Bank نقل مقره من نيويورك إلى شيكاغو معللا ذلك بإحتمال حدوث كارثة طبيعية. وهناك مناورات ضخمة وغير مسبوقة للقوات الامريكية تسمى 15 Jade helm لم يتطرق لها الاعلام بدأت يوم 15-7 وتنتهي في يوم 15-9 ومن المألوف فيما سبق هو وجود مناورات مصاحبة للكوارث التي سبق حدوثها. 
  وموضوع "الشميته" هذا يتم تسويقه داخل أمريكا على أنه نبوءة إنجيلية أو ما يمكن أن نسميه معجزة وبرهان من الله تعالى، ويكثر ذكره في المواقع الدينية وكثير من الامريكيين المحافظين بدأوا يعدون العدة لمواجهة هذه الكارثة التي يرون أنها اكبر من كونها مجرد إنهيار سوق المال في نيويورك فقد يصل الامر إلى إنهيار المصارف والنظام المالي أيضا.
وهناك بعد آخر لهذا النمط أو "السبتية" (إن صح التعبير) وهو أنه بعد كل سبع مجموعات من سنوات "الشميته" ستكون سنة شميته كبيرة أو "جوبيلي" أي أنها تحدث كل 49 عاما.
ونحن الآن مع موعد لهذه الظاهرة فهذه السنة هي سنة "جوبيلي" أيضا وتبدأ في 14-9-2015 وتنتهي في شهر سبتمبر من العام القادم 2016. وهذه الجزئية تهمنا كثيرا نحن العرب فسواء كانت مصادفة أو تخطيط وتدبير مسبق فإن وعد بلفور كان في العام 1918 وكانت تلك سنة "جوبيلي" ونكسة حزيران كانت بعد ذلك بـ 49 عاما أي في العام 1967 وهذا السنة هي موعد آخر لسنة "الجوبيلي".
ومن المتوقع خلال الاسابيع القادمة إعتماد الامم المتحدة لفلسطين كدولة عضو بها فكيف سيكون رد فعل الصهاينة على هذا؟
 فمع تصدع الجيوش العربية وإنشغال الكل في حروب داخلية هل ستقوم إسرائيل بإستقطاع أجزاء من سوريا والاردن لتقدمها كموقع بديل للدولة الفلسطينية؟
في العام 1995 (أي منذ 20 سنة مضت) كتب الباحث الفلسطيني بسام جرار بحثا عنوانه "زوال دولة إسرائيل عام 2022م نبوءة أم مصادفة رقمية" والذي يمكن تنزيله من الانترنت.
طبعا قيل الكثير عن هذا البحث وتحمس له أناس واستنكره آخرون، غير أنني هنا أريد أن اضيف إضافة بسيطة جدا قد يكون لها أثر كبير. فبعملية حسابية بسيطة نستطيع أن نكتشف أن العدد 2022 = 2015+7 أي أن العام 2022 الذي سيحل علينا بعد سبع سنوات هو سنة "شميته" أخرى. أي أن موعد المحق القادم حسب نظرية "الشميته" هو تحديدا يوم 25-9-2022 الموافق ل 29 ايلول 5782 عبري.
خــذوا حــذركــم:
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم وقولوا آمنا بالله ورسله فإن كان باطلا لم تصدقوه وإن كان حقا لم تكذبوه. وهذه الجملة يراها العبد المؤمن في غاية البلاغة بينما قد ينظر إليها علماني أحمق على انها تناقض صارخ. وعملا بهذه النصيحة فإنه يتوجب علينا أن نكون في غاية الحذر خلال الشهر القادم شهر سبتمبر 2015 وتحديدا في ثلثيه الاخيرين أي بدء من يوم 10-9-2015 وحتى نهاية الشهر.
ونحن في ليبيا لدينا مثل شعبي يقول "الراي كيف الارنب تلقاه تحت الشجرة الكبيرة وتحت الشجرة الصغيرة" بمعنى أن المشورة أو النصيحة هي مثل الارنب الذي قد تجده تحت شجرة كبيرة والتي تعني رجل حكيم وخبير أو تحت الشجرة الصغيرة بمعنى رجل بسيط مثلي ،فواجب النصيحة يتطلب مني أن اخبركم بما يلي:
بالنسبة للمستثمرين في الاسواق...
أولا بارك الله لكم في أموالكم واستثماراتكم وارجوكم المحافظة عليها ولا تجعلوها لقمة سائغة سهلة في أفواه هؤلاء المفسدين. هذه الفترة من شهر 9 هي عادة فترة أجازات لسكان الخليج العربي وكثير منهم مستثمرون في أسواق المال العالمية لذا عليهم قطع أجازاتهم ولو لأسبوع واحد فقط. وتذكروا أنكم عندما تقطعوا اجازاتكم لتحافظوا على اموالكم هو خير لكم من أن تقطعوها بعد فقد إستثماراتكم. لا تجعلوا هؤلاء المفسدين يشمتوا بكم فتكون العملية شميته يهودية وشميتة عربية فعليكم مراقبة الاسواق والمؤشرات مراقبة جيدة وخاصة الشركات اليهودية. نوعوا الاستثمار ولا تنسوا أن المعادن الثمينة هي الملجأ الآمن في وقت الازمات ولكن كما تعرفون فهناك معادن ثمينة معدنية وأخرى ورقية فقط. 
الانتباه للصفقات المشبوهة...
 الابتعاد عن المخاطر العالية...
فكروا جيدا قبل السفر من وإلى أمريكا وخاصة الساحل الشرقي أو ولاية نيويورك في الفترة من 10-9 إلى أن تتضح الرؤية مع نهاية الشهر ففي حالة حدوث عمل إرهابي فمعظم الرحلات ستلغى والمقيمين في أمريكا وكندا وربما أوروبا أيضا. قد يكون السيناريو الذي يتم إعداده هو إرهابي وينسب لداعش هذه المرة فعلى المسلمين والعرب المقيمين في أمريكا الاستعداد لهذا بتقوية علاقاتهم مع مجتمعاتهم المحلية التي يقيمون فيها ولابأس من مصارحتهم بالاحساس بأن هناك أمر ما يدبر لينسب للمسلمين وأنهم جميعا قد يكونوا ضحية لمؤامرة خسيسة مثل ما حدث في العام 2001.
حاولوا الاقتصاد قدر الامكان فيما تبقى من الايام فلا تشتروا سيارات أو تنفقوا مبالغ كبيرة فقد تحتاجونها وقت الازمة وعليكم بالإحتفاظ بمبالغ نقدية على الاقل لمصروفاتكم العادية لمدة أسبوعين فبطاقات الائتمان التي لديكم الآن وتقضون بها حوائجكم قد تأتي ساعة تكون قيمتها بقيمة المادة البلاستيكية التي صنعت منها.
خذوا حذركم واعلموا أن ما يسوق له على أنه نبوءة إنجيلية قد يكون مخططا رهيبا مثل مخطط 11-9 في العام 2001 وأنه لدينا الآن ممثل رعب جديد قد تم تدريبه وتقبيح صورته بشكل جيد ألا وهو داعش، وأن السنوات أو ربما الاشهر أو حتى الاسابيع القادمة هي حبلى بأحداث شتى. 
  وأختم مقالي بجملة كنت أسمعها من رجل بسيط رحمة الله عليه كان يعمل مؤذنا "بجامع سي بلقاسم" في منطقة الحدائق ببنغازي كان دائما يقول لي "اللهم إجعلنا وإياكم في سفينة النجاة". ..
تشيني: 
أمريكا ستشهد أحداث سبتمبر مرة أخرى
حمّل نائب الرئيس الأمريكي السابق ديك تشيني، الرئيس الحالي باراك أوباما، المسؤولية المباشرة عن نشوء تنظيم الدولة، وقال إن هجمات سبتمبر قد تقع مرة أخرى في أمريكا. وقال تشيني في مقابلة مع "سي أن أن"، إنه والرئيس السابق جورج بوش "تركا الحكم وكان العراق بحالة جيدة، ولكن ما حصل في الواقع هو أنهم فشلوا بالمتابعة بعدنا، وانسحبوا بأسرع ما يمكن دون أن يتركوا خلفهم أي قوات هناك فخلقوا فراغا وجاءت داعش لتملأ هذا الفراغ". وأشار إلى أن تنظيم الدولة "بغاية الخطورة بسبب قدرته على تجنيد أشخاص من داخل الولايات المتحدة ليصبحوا أعضاء في داعش وليذهبوا إلى سوريا والعراق وغيرها". ولفت إلى أن أمريكا قد ترى هجوما على غرار الحادي عشر من سبتمبر، و"لكن بأسلحة أكثر خطورة"، وأضاف: "أنا قلق من أنهم قد يستعملون مواد كيميائية أو بيولوجية أو أسلحة نووية". وقال إن "الأسلحة التي استخدمت في هجوم الحادي عشر من أيلول كانت مجرد تذاكر سفر وقواطع صناديق، وكان ذلك يوما صعبا وفظيعا بالنسبة لنا مع 3000 إصابة، فالأمر سيكون أسوأ بكثير إذا وجدوا أسلحة أكثر فتكا".
القواعد والقوات الأمريكية على أرض مصر 





السبت، 29 أغسطس 2015

بعد فضيحة وثيقة العطش ,خازوق إسرائيل في سد النهضة . فيديو



مصر قدمت تنازلات دون أن تحصل على أي مقابل 
الاعتراف الصامت بسد النهضة بإبعاده ومواصفاته
 الموافقة على التخلي عن مفهوم 
عدم إلحاق الضرر وعدم الاعتراف بحصة مصر المائية،


رغم التنسيق الأمني المصري – الإسرائيلي الذى وصل إلى مراحل استراتيجية غير مسبوقة، وربما تخطط حاجز التنسيق إلى المشاركة الميدانية بعمليات عسكرية واسعة النطاق في سيناء من أجل استكمال مأساة التهجير القسير وتفريغ الحدود وإحكام حصار غزة، فضلا عن الزيارات شبه اليومية بين كبار المسئولين هنا وهناك، إلا أن ذلك الانبطاح وتلك القرابين التى لا يتردد نظام السيسي فى تقديمها طواعية للقابعين فى تل أبيب لم يشفع للكيان العبري للعمل على تقويض الدولة المصرية والمساهمة فى تخريب الداخل والضلوع فى عملية تعطيش مصر التى تتم حاليا وبصورة متسارعة فى "إثيوبيا". 
 الدكتور هاني رسلان -مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية - كشف عن أسرار خطيرة، تتعلق بعدم كفاءة نظام الجنرال لملف سد النهضة، وإهداره لحقوق مصر المائية، عبر الإقرار بالسد في وثيقة المبادئ، التي وقعها السيسي. 
 وكشف "رسلان" الدور الذي تلعبه "إسرائيل"، في دعم الجانب الإثيوبي، لابتزاز مصر، على الرغم من التنسيق الأمني الكبير بين السيسي وكيان الاحتلال، الذي يهدد الأمن القومي المصري. 
 وفي إطار تقييمه للمفاوضات الجارية بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة، يرى رسلان -في حوار مع صحيفة التحرير- اليوم السبت، أن "ما يجري حاليًّا لا يمكن أن نسميه مفاوضات؛ فالهدف هو إشغال مصر بهذه الدراسات وكسب مزيد من الوقت لوضع الأساسات لسد النهضة وإظهار رغبة إثيوبيا في التعاون، في حين أنها ماضية في خطتها وتنفيذها بالكامل دون أي تأثير، وبدلاً من أن تنجز اللجنة الثلاثية الدولية عملها في ستة أشهر استغرقت في عملها عامًا ونصف العام نتيجة المماطلات والمراوغات الإثيوبية". 
 وأوضح أن "وضع الأسس التي من خلالها سيتم اختيار المكاتب الاستشارية الدولية وتكليفها بالعمل، استغرقت عامًا كاملاً، في الوقت الذي تصر فيه إثيوبيا على استكمال البناء الذي وصل إلى 50%، وهو الأمر الذي يعني أن هذه الدراسات إذا تم إسنادها بالفعل إلى أحد المكاتب الاستشارية سيكون قد اكتمل السد بالفعل قبل انتهاء هذه الدراسات". 
 *إعلان مبادئ 
 وينتقد رسلان "إعلان المبادئ" – المعروفة إعلاميا بـ"وثيقة العطش" - التي وقعها السيسي منتصف مارس الماضي في الخرطوم، لافتًا إلى أنه يتحدث عن عدم إحداث ضرر ذي شأن لمصر، وهو تعبير ليس له تعريف في القانون، وبالتالي فهذا بالتوازي مع أن إثيوبيا لا تعترف بحصة مصر المائية إنما تقر بمبدأ الاستخدام المنصف والعادل للمياه، وهذا المبدأ سيتوقف على تقدير ما كمية المياه التي ستكون من حق مصر وفق هذا المبدأ، وهذا الأمر غير متفق عليه، وبالتالي فنتائج هذه الدراسات ستحلق في فضاء غير محكوم بأي معايير أو مرجعيات؛ ما ينسف هذه المفاوضات من الأساس. 
 *مفاوضات عبثية 
 ويستنكر مستشار مركز الأهرام للدراسات الموقف المصري الذي رغب في نقل الأزمة من حيز الصراع إلى حيز التعاون، مشيرًا إلى أن "هذه المحاولة حتى الآن أثبتت فشلها"، ونوه إلى كلمة السيسي الارتجالية في العاصمة السودانية الخرطوم أثناء توقيع إعلان المبادئ، بأنه "ليس المهم هو الاتفاقيات، لكن المهم هو الإرادة السياسية، للوصول إلى حل وسط والتفاوض بحسن نية"، مؤكدًا أنه وبعد مرور ٦ أشهر على هذه الكلمات تبين أنه لا توجد إرادة سياسية لدى إثيوبيا، للوصول إلى حل وسط، بل تريد تنفيذ مخططها بالكامل، كما ظهرت سوء النية الإثيوبية خلال اجتماعات اللجنة الثلاثية لسد النهضة، وبالتالي فالمسار الحالي لمفاوضات سد النهضة هو مسار فاشل، ولن تقود مصر إلى أهدافها المرجوة". 
 *إثيوبيا تفرض شروطها 
 أما فيما يتعلق بإصرار إثيوبيا على اختيار الشركة الفرنسية (بي آر إل) للقيام بـ70% من دراسات سد النهضة بينما المكتب الهولندي لن يقوم سوى بـ30% رغم أنه أكثر خبرة، فيؤكد رسلان أن "هذا يوضح عدم كفاءة الإدارة المصرية في إدارة هذه القضية، ووزير الري المصري حسام مغازي وجه الوفد المصري باختيار المكتب على أساس فني موضوعي، لكن إثيوبيا وجهت الأمر من الناحية السياسية".
 ويرى أن فرض إثيوبيا لشروطها على الجانب المصري كان مقصودًا؛ فإما أن ترضخ مصر للمكتب الفرنسي مما يحقق ما تريده إثيوبيا في الحصول على نتائج وفق أهوائها، وبالتالي فإثيوبيا تمارس ابتزازًا يوميًا متواصلاً خلال هذه اللقاءات، فتنفذ ما تريده وإما أن يحدث انهيار في ما تم إنجازه، لنبدأ من الصفر، حتى تستهلك مزيدًا من الوقت، للإسراع في بناء السد، وهذا فيه نوع من الإهانة للمفاوض المصري، وما يحدث حاليًّا هو سابقة ستستند إثيوبيا إليها في السدود التي ستلي سد النهضة، فهناك رضوخ وتخاذل مصري، وهناك تصريحات كاذبة من وزير الري المصري وتفاؤل غير معبر عن الحقيقة". 
 *الانسحاب من المفاوضات
 ويدعو رسلان صراحة إلى وقف مسار المفاوضات والانسحاب فورًا منها، قائلاً "هذا ما يجب أن يتم، ولا يعني ذلك الذهاب إلى الحرب بشكل مباشر، وبالتالي فحتى ولو تحول سد النهضة إلى أمر واقع وأننا نحاول تقليل الخسائر فالمسار الحالي لن يقلل الخسائر؛ لأنه حتى وفق إعلان المبادئ الموقع في الخرطوم فإنه ليس هناك إلزام على إثيوبيا للالتزام بسياسة تشغيل معينة، بل نص على التنسيق والتنسيق لا يعني الإلزام والمسار الحالي سيؤدي إلى نوع من الاعتراف والإقرار والموافقة المصرية على ما تفعله إثيوبيا من إضرار بمصالح مصر". 
 وبحسرة وألم يضيف رسلان "إثيوبيا ليست بهذه القوة حتى ترضخ مصر لها بهذا الشكل المهين، وعلى الطرف المصري أن يرفض المسار الحالي للمفاوضات بشكل كامل، وأن يعلن ذلك على المستوى الإفريقي والدولي، سواء من خلال الاتحاد الإفريقي أو مجلس الأمن، وأن يضع خطة إستراتيجية متوسطة المدى لردع إثيوبيا عن هذه السلوكيات التي لن ترجع عنها إلا إذا شعرت أن هناك ثمنا سيدفع لهذه التهديدات غير المبررة التي تقوم بها تجاه الأمن القومي المصري، ومنه بالطبع الأمن المائي". 
 ويشدد «إثيوبيا كدولة تفتقر إلى عناصر القوة التي تمكنها من إلحاق الضرر بمصر بهذه الطريقة المهينة، وبالتالي فلا داعي لهذا الخنوع المصري خلال هذا المسار العبثي الذي تسير فيه مصر خلال إجراء دراسات سد النهضة". 
 ويشدد "لا بد من وقفة للمراجعة وإعادة التقييم».. مقترحا طرح مبادرة لتصحيح المسار والتعبير عن المخاوف المصرية من السد، «وللتفاوض المباشر حول هذا الأمر، فإذا لم تقبل هذه المبادرة فإن من حق مصر أن تتخذ الوسائل المناسبة لحماية حق شعبها في الحياة". 
 * دور إسرائيلي مشبوه 
 وحول الدور الإسرائيلي في الأزمة، وعلى الرغم من التعاون الأمني الوثيق وغير المسبوق بين السيسي وتل أبيب، يؤكد رسلان أن "إسرائيل تعتبر أن أحد أهم أهدافها هو محاصرة مصر في دول حوض النيل من خلال دول المنابع، وهو هدف استراتيجي قديم يتحقق الآن، وهناك معلومات محددة نشرها المهندس حيدر يوسف وكيل سابق لوزارة الري السودانية أكد خلالها أن إسرائيل تحتل دورًا كاملاً من مبنى وزارة المياه والطاقة الإثيوبية من خلال خبرائها في هذا الطابق. 
 كما أن إسرائيل لها وجود استخباري وأمني وحركي كبير في إثيوبيا، كما أن إثيوبيا تتفاوض مع مصر وفق المدرسة الإسرائيلية في التفاوض، والتي تعتمد على المساومة والمراوغة، وبالتالي فقيام إثيوبيا برفع حجم التخزين في سد النهضة خمسة أضعاف حجمه المتفق عليه ليس له مبرر سوى خدمة المصالح الإسرائيلية، وهى المصالح التي تتعانق مع النظام الحاكم في إثيوبيا حاليًّا للتحول إلى دولة إقليمية كبرى" وهو ما يثير تساؤلات مؤلمة حول سياسات السيسي تجاه إسرائيل رغم تهديدها للأمن القومي المصري والمائي على وجه الخصوص. 
 * تنازلات مصرية
 وعن أهم التنازلات التي قدمتها مصر في مفاوضات سد النهضة يجيب رسلان 
 "أولاً  : الاعتراف الصامت بسد النهضة بإبعاده ومواصفاته بوضعه الحالي، 
 وثانيًا: الموافقة على التخلي عن مفهوم عدم إلحاق الضرر وعدم الاعتراف بحصة مصر المائية، وبالتالي فمصر قدمت تنازلات
 دون أن تحصل على أي مقابل".





خمسة أسباب تجعلنا نقرأ كتاب "حكايات نفسية".


؛ كـــم نحـــن أنانيـــــون ؛ 
وكـــم نحــن فاقـــدي الحـــب لمن حـــولنا 



كم من واحد منّا يرى الحياة قاسية 
وحياته في تدهور متواصل 
ولكنه لا يتوانى عن التكبر من طلب المساعدة،
 أو طلب الاهتمام



حين تقرر قراءة كتاب يتناول من النظرة الأولى على عنوانه الحديث عن المشكلات النفسية التي تصيب الإنسان، أي إنسان، ستجد في نفسك مترددًا في أن تفتح صفحات الكتاب وتبدأ بالقراءة، ذلك أن مجتمعاتنا العربية لا تستسيغ فكرة مجرد الحديث عن المشكلات النفسية التي تصيب الإنسان فما بالك وأنت تقترب منها بقراءتك للكتاب، والذي بكل تأكيد ستجد فيه عبارات من قبيل التشجيع على زيارة العيادات النفسية، وكيفية التصرف عند الظن بأن المشكلة نفسية، إنك باقترابك هذا تحاول ولو بقدر بسيط أن تكسر قيود المجتمع وقيود فِكر الإنسان نفسه الذي يرفض اعتبار المريض النفسي كأي مريض آخر، بل ويعتبر الحديث عن ذلك من أمور "العيب" و"الفضيحة".
أمام كتاب "حكايات نفسية" للدكتور عادل صادق، ستجد نفسك أمام كم كبير من القصص التي عايشها الدكتور بنفسه في عيادته النفسية، تلك القصص التي تجد نفسك وأنت تقرأ فيها غارقًا في تفاصيلها وأحداثها، تمضي الوقت بأكمله وأنت تسأل نفسك: "أمعقولة هذه القصص؟ هل فعلاً هناك من البشر من يعانون كذلك؟ كيف نتعامل معهم؟ كيف لا نعيرهم اهتمامًا؟"، ستسأل نفسك: "لماذا نهتم بالمريض العضوي ولا نعطي أي اهتمام للمريض النفسي؟"، إنني وبكل أسف وجدت نفسي بعد قراءتي لهذا الكتاب أجيب نفسي "كم نحن أنانيون، وكم نحن فاقدي الحب لمن حولنا"، ذلك الحب الذي أخبر الدكتور عادل في هذا الكتاب بأنه بداية طريق العلاج، والمناعة ضد أي انتكاسة نفسية. إن إهمالنا للحديث في هذه المواضيع (أو حرجنا فكلاهما سيء) وإهمال توعية أنفسنا أولاً والآخرين من حولنا ثانيًا بأهمية أن يحافظ الإنسان على روحه ونفسيته، وأن يتعامل مع العلّة النفسية إن لاحظ ذلك كما يتعامل مع العلّة العضوية والتي تحتاج إلى تدخل سريع لإنقاذ حياة الإنسان جعل الكثير منّا يعيش في معاناة صعبة وكبيرة دون أن يلتفت إليه أحد، ودون أن يجد من ينصحه ويأخذ على يديه لتحسين نفسيته، والتي لولا النفسية الحسنة والسويّة لكان الإنسان غير قادر على عمل أو انجاز أي شيء في حياته، إن الكتاب يضع أيدينا على الجرح، وبالتالي علينا أن نقرأه لنستفيد مما فيه، إن هذا الموضوع يتناول خمسة أسباب تجلعنا نقرأ هذا الكتاب وربما غيره من الكتب التي تتناول الحكايات النفسية، هذه الأسباب التي أظنها مهمة جدًا في أن نبقى ذاكرين لها.
أن ننقـــذ نفسًــا من المــوت
السبب الأول الذي يدفعنا إلى قراءة هذا الكتاب هو أن نقي أنفسنا من الموت، ولكن أي موت، فلكل أجل كتاب؟ إن الموت الذي أقصده هنا هو موت الروح، أن يفقد الإنسان شغفه، وأن يفقد نظرته للحياة بإيجابية، وأن يفقد قدرته على التحمل، وأن يرى الأمور والأحداث من حوله دون جدوى، إنه اختصارًا: أن يكون الإنسان في هذه الدنيا جسدًا بلا روح، ولا مشاعر، ولا أحاسيس، إن حادثته وجدته شارد الذهن، وإن اصطحبته معك في رحلة جميلة وجدته دائم العبوس، وإن سألته لماذا؟ أجابك: هذه الدنيا مليئة بالآلام فلماذا الفرح!، هي في نظره دنيا باهتة بلا ألوان ولا بهجة، إن قراءتنا لهذا الكتاب يجعلنا نقف أمام أنفسنا بكل صدق ونقول: إن النتيجة الحتمية لمن فقد روحه هي الموت الفعلي ولا مفر له من ذلك، وعليه فإن وجودنا ومساندتنا لهذا الإنسان ضرورة لكي يستعيد روحه وشغفه وحبه للحياة والعطاء.
أن نرحــم نفسًا من النصيحــة
كيف يكون ذلك؟ 
فهـل يوجد نصيحة لا تكون مفيدة لهــذا الإنســان؟
وماذا عن كمية كلمات الدعم النفسي التي يقدمها الآخرون له، هل تنفعه أم تضره؟
 إن قراءتنا لهذا الكتاب تفتح أعيننا على خطأ كبير نرتكبه مع من نحب من هؤلاء الأشخاص، وهو الخطأ الذي من شأنه أن يضاعف حالته ولا يخففها، فنحن غالبًا إذا ما قررنا مساعدة هذا الإنسان نبدأ (ونحن نظن بأننا نساعده) بإسداء النصح له من قبيل عليك بفعل كذا، وعليك بتغيير الجو، وعليك وعليك وعليك وعليك، وكل ذلك في غفلة منّا بأن هذا الإنسان قد فقد الشغف في أي شيء، وبالتالي فهو لن يقوم بكل ما ننصحه به من تلقاء نفسه، إننا بذلك نزيد من معاناته بتذكيره بعدم قدرته على التقدم والرقي والتمتع بالحياة، إن هذا الكتاب يقودنا وبكل قوة لأن نتخلى عن غسداء النصيحة ظانيين بأن هذا هو دورنا، لننطلق إلى الوقوف فعلاً بجانب هذا الذي يعاني بمشاركته ومساندته الفعلية في الأنشطة التي تحببه في الحياة.
التعرف على الأمراض النفسية المختلفة
الكتاب بكل وضوح يسرد الحالات النفسية التي عايشها الدكتور في عيادته، وهو في الكتاب يقول بأن الكثير من البشر لا يفرقون بين المريض العقلي والمريض النفسي، بل إنهم يخلطون بين أعراض الاكتئاب مثلاً وبين أعراض الانفصام، ويصبح الكثير منّا يختصر الأمراض النفسية على أنها الاكتئاب، أو هو على الأقل مسببها، صحيح أن الاكتئاب يُعد من أهم وأخطر الأسباب التي تؤدي إلى المرض النفسي، وربما يكون السبب لأن يفكر الإنسان بإنهاء حياته، حيث إن الاكتئاب يجعل على عين الإنسان سحابة سوداء فلا يعد يرى نور الحياة، ولكنه ليس المرض النفسي الوحيد الذي قد يصيب أي واحد منّا.
إن الكتاب يتناول الكثير من الأمراض، بشيء من التفصيل، وبشيء من الحديث عن هذه الأمراض من خلال القصص والحكايات ليسهل فهم المرض وبالتالي يسهل فهم الحل وطريقة العلاج التي يسردها الكاتب مع كل حالة ومع كل مرض، إن الكتاب يبسط الحديث عن الأمراض النفسية كي يستطيع غير المتخصص استيعاب السبب والعلاج وبالتالي يصبح له دور في العلاج ومساعدة غيره ممن يعانون.
تربية الأبنـــاء بشكل جيّــــد
يوصي الكاتب كثيرًا على ضرورة الحديث مع الأبناء ومشاركتهم أيامهم وطموحاتهم وأفكارهم، ليس فقط الوالدين تجاه ابنائهم، بل للأخوة مع بعضهم البعض داخل المنزل الواحد، حيث يشارك الوالدين والأبناء في الجلسات العائلية للحديث مع بعضهم البعض وترك فرصة للأبناء في الحديث عن يومهم ومشاكلهم وطموحاتهم، إن التركيز على ذلك منذ الصغر يجعل الأسرة في جو مليء بالحب والمشاركة وبالتالي ينتقل ذلك إلى نفسيات الأبناء فيستطيعوا في المستقبل مواجهة تقلبات الحياة والتخفيف من وطأة الأحداث على نفسياتهم.
يوصي الكتاب أيضًا الوالدين والأهالي على اختيار الألفاظ المناسبة التي توجه إلى الأبناء، فالكلمة الطيبة تبعث في نفوس الأبناء الطمأنينة والسكينة والحب، وتجعلهم أكثر قدرة على التعبير عن مشاعرهم ودواخلهم، وإذا أردنا أن نؤسس لجيل قائم على الحوار واحترام الآخر وبث روح مساعدة الآخرين في نفوسهم، فعلى الوالدين والأهالي مراعاة مشاعر أبنائهم وتوفير البيئة الحاضنة النفسية السليمة لهم. 
  المشـاركة والحــب هما بدايــة العــلاج 
  ما أبأس الإنسان الوحيد، وما أبأس الإنسان الأناني، وما أشد حاجتهما إلى العواطف والحب والمشاركة والاهتمام، هم يريدون الاهتمام ويتمنونه، ولكنهم لا يستطيعون تقديمه، هم يريدون الاهتمام والمشاركة ولكنهم لا يطلبونه، كم من إنسان يعاني في داخله ويكاد يتمزق قلبه وتسود روحه وهو يكابر بأن لا يطلب الحب من الآخرين ومن حوله؟ كم من واحد منّا يرى الحياة قاسية وحياته في تدهور متواصل ولكنه لا يتوانى عن التكبر من طلب المساعدة، أو طلب الاهتمام، صحيح أن الاهتمام والمشاركة يقدمه الآخرون، ولكنه أيضًا يُطلب لاستعادة ارواح أنهكها التعب والإحباط واليأس. إن إهمالنا للمشاركة مع الأصدقاء أو الأبناء أو الأهل يجعلنا نعاملهم كأنهم مخلوقات بلا أحاسيس، وكأن الحياة فقط جانب مادي وننسى بأن أساس العيش في هذه الحياة هو الجانب الروحي، الجانب الذي على الإنسان أن يقدمه لأخيه الإنسان فيفتش عن روحه، ويبحث عن أسباب تعاسته، ويبحث عن احتياجاته سواء المادية أو الروحية ومن بعدها الانطلاق لمشاركته في كل ذلك فينتشله من حياة السواد التي يعيشها. عند قراءتك لهذا الكتاب، ستجد في نفسك رغبة كبيرة في أن تحتضن كل من عرفت لتعبر لهم عن مدى حبك لهم، ستجد نفسك مصممًا على أن تعيش مع الآخرين تشاركهم اهتماماتهم، وتساعدهم على تحقيق رغباتهم، إنك مع قراءتك لهذا الكتاب ستعي معنى "الحب" الذي يحتاجه كل فرد في هذه الحياة، إنك فعلاً ستعرف هذا المعنى الذي يتمثل بالاهتمام والاحترام والتقدير، إنه معنى أن يكون الإنسان إنسانا، فيستطيع أن يمد يد المساعدة لمن حوله بكل رغبة وسرور، بل بكل قوة وعزيمة لإنقاذ نفس من براثن الإحباط والكآبة والضياع. إن التعبير عن الحب للآخرين واجب على كل من كان له قلب ينبض، فالدنيا قصيرة ولا تنتظر أحدًا، ومن كان معنا اليوم ربما يغادرنا في الغد، ولا فائدة للندم بعد أن يتركنا من حولنا، إذًا: علينا أن نكسب الوقت ولنهتم بمن حولنا، فهو الطريق الوحيد للمحافظة على نفسيات قادرة على المضي قدمًا في هذه الحياة القاسية.

الشاويش متسول الشرعية. مورد أنفار في آتون الثورة السورية .



الشاويش الذي لا يستطيع حماية نفسه
 اصبح طرفاً فيما اسماه بوتين بالحلف ضد الارهاب



الحدث الأكبر الذي يشير بتحولات كبرى في المنطقة كان استدعاء اجتماع بوتين مع بن زايد وعبد الله وشاويش الانقلاب في روسيا منذ يومين. وقد يكون اجتماعه بعبد الله وبن زايد أمرا مفهوما، فحكام الإمارات لم يتظاهروا لحظة بدعم ثورات الشعوب ولا بذلوا جهدا لإخفاء اصرارهم على حماية سفاح سوريا بل وإيواء أخته ووالدته.
 قد يكون مفهوما أيضا اجتماعه بعبد الله ملك الأردن الذي لم يحاول هو الآخر أن يخفي عداءه للإسلاميين بشكل عام وللإخوان المسلمين بشكل خاص، فوصفهم في حديث له مع مجلة "ذي اتلانتيك" بأنهم ذئاب في ثياب حملان, بل واتهمهم بأنهم طائفة ماسونية ولاءها لمرشدها. كما لم يخف كراهيته للرئيس مرسي حيث وصفه في نفس الحوار الصحفي بالسطحية.
 بل وقالها صراحة "مهمتي هي منع الإسلاميين من الوصول إلى السلطة". ويبدو أن صمود الثوار في سوريا ونجاحاتهم المتوالية في تحرير المدينة تلو الأخرى, وتقدمهم الذي حصر بشار في زاوية من سوريا لا تزيد مساحتها على 20% من مجموع مساحة البلاد, قد دق جرس إنذار لدى الغرب، فتحرير سوريا (الذي لا يبدو بعيد المنال) سيمثل خطرا كارثيا على الكيان الصهيوني، فسيصبح في مواجهة كيان جديد منتصر صقلته ثورة استمرت ما يزيد على السنوات الاربع، مع بقاء المقاومة الفلسطينية في غزة، شوكة في خاصرته.
 سبق هذا بالطبع فشل كامل لجهود عرقلة الثورة السورية وتبريدها ومحاولة الالتفاف عليها، عن طريق عقد ما سمي باجتماع القاهرة والذي ضم وفدا من 100 شخصية وصفت بأنها "معارضة للنظام" والذي كان من نوادره أن اشاد أحد اعضاء الوفد المذكور بجيش بشار، وهو ما اثار سخط ثوار سوريا. (واللطيف أن هذا بالمناسبة يشبه ما يحدث في مصر عندما تتعالى أصوات العلمانيين المشاركين في الانقلاب، أمثال البرادعي في محاولة لركوب موجة الثورة مثل تصريحه الأخير الذي ينعي فيه من قتلوا على الرغم من أنه مسؤول سياسيا وجنائيا عن قتلهم وهو ما اثار موجة من السخرية والسخط تجاهه مجدداً المطالبات بمحاكمته بتهمة الخيانة العظمى والقتل). بعدما فشلت كل الجهود لم يعد أمام رعاة المجازر التي ترتكب يوميا في حق أهلنا في سوريا الا أن يحشدوا كل امكاناتهم لقتال الشعب السوري. الجديد في الأمر وجود شاويش الانقلاب في روسيا ونتائج الاجتماع الذي تلخص في جملة مطاطة كعادة البيانات السياسية.
"تكوين حلف اقليمي ضد الإرهاب" وهو ما بدا لي في الحقيقة مضحكا، فشاويش الانقلاب الذي لا يعرف أحد أين يقيم والذي لا يتحرك الا بحراسة كتائب من الجنود وبغطاء جوي كامل, والذي لم يستطع رغم جيشه الذي يدك سيناء ليل نهار بالمدافع والدبابات والطائرات أن يتجنب الإذلال اليومي المتمثل في الخسائر التي يلحقها مسلحو تنظيم ولاية سيناء بجيشه.
 وهو نفسه من احاط نفسه بحاجز زجاجي مضاد للرصاص في حفل للداخلية. ذلك الشاويش الذي لا يستطيع حماية نفسه, اصبح طرفاً فيما اسماه بوتين بالحلف ضد الارهاب. وليس لديّ أي تفسير سوى ما قلته يوم الثلاثاء الماضي على شاشة مصر الآن, وهو أن قواعد حزب الله تآكلت ولم تعد تكفي للوقوف في وجه الثورة في سوريا، فكان لابد من توفير أنفار رخيصة بدعم إماراتي وإيراني ولن يجدوا أفضل من ذلك الشاويش متسول الشرعية ليزج بالأنفار الرخيصة في آتون الثورة السورية مقابل أموال حكومة الإمارات التي يبدو أنها تجد متعة ما في انفاق نقودها على محاربة المسلمين، وربما بأموال إيران بعد أن تم رفع الحظر عن أموالها بعد توصلها لاتفاق مع الولايات المتحدة.




الجمعة، 28 أغسطس 2015

صراع السيسي ورجال الأعمال ,انهيار تحالف المصالح .فيديو



السيسي لرجال الاعمال
انا عايز علي الاقل 100مليار جنيه لصندوق" تحيا مصر" 
وهفضل عايز تاني و تالت و رابع منكم تحت ايدى 
.... وخارج موازنة الدولة ?!!!! ....


هؤلاء الرجال كان بعضهم  رأس الحربة التي استخدمت في الحشد ليوم الثلاثين من يونيو 2013 الذي أعقبه انقلاب الجيش في الثالث من يوليو على الرئيس محمد مرسي الذي لم يمض على انتخابه سوى عام واحد فقط، إنها شبكة المصالح المعقدة التي تولدت عن فساد نظام مبارك طوال ثلاثين عامًا حكمهم الرجل، هذه الشبكة هي التي دافعت عنه حين اندلعت انتفاضة شعبية ضد استبداده في الخامس والعشرين من يناير إلا أن الطوفان كان أقوى فأجبرهم على تخطي لحظة مبارك والرضوخ للأمر الواقع، وذلك بعدما تورط بعضهم في جرائم ضد الثوار فضلًا عن الجرائم المالية.
لم تُفلح انتفاضة يناير ولا أطيافها في محاسبة هذه الشبكة التي ضحت ببعض رموزها الذين مثلوا قمة الجبل الجليدي بالنسبة إليها، بينما قاعدة الجبل كما هي ضاربة في أعماق المجتمع المصري، وحين انتخب مرسي كأول رئيس مدني منتخب لجمهورية مصر العربية ناصبوه العداء رغم محاولته تحييدهم في صراعه مع الدولة العميقة، إلا أن طبيعة هذه الشبكة المعقدة لا يجدي معها التحييد بأي حال.استغل الجيش ومخابراته رجال أعمال العصر المباركي وبالتحديد الصفوف المتأخرة منهم التي تربت على يد مبارك الابن "جمال" بعدما بدأ الجيش في تكوين جبهة الثلاثين من يونيو وتوزيع أدوارها، فقد حقق الجيش معهم ما يسمى بـ "وحدة الهدف" وهي إزاحة جماعة الإخوان المسلمين من الحكم، فقد لعب الساسة أدوارهم، ولعبت البيروقراطية المصرية دورها بكفاءة، أما هؤلاء كانوا يضخون أموالهم في أدق نقاط قرى ونجوع مصر بالفضائيات لحشد الرأي العام ضد الرئيس السابق وجماعته وتمويل الحملات المضادة لهم، كل ذلك على أمل استعادة إمبراطورياتهم الاقتصادية مكانتها في الدولة.
تم المراد وظهر ممثل الجيش عبدالفتاح السيسي ليعلن عزل الرئيس،
ومنذ هذه اللحظة وبدأت مكونات تحالف المصالح البحث عن الغنائم التي انتظروها عقب الإطاحة بالسيد مرسي، ولكن الجيش وممثله طالبوا الجميع بالصبر حتى تدين لهم الدولة بأكملها، وقد نجحوا في إسكات أي صوت معارض للقمع وذلك بتأييد ومباركة من فضائيات رجال الأعمال الذين تبنوا معه معركة "الإرهاب المحتمل" وهللوا لها. لم يكن يتوقع أحد أن الصراع بين أجنحة الانقلاب سيبدأ مبكرًا هذه المرة، فقد استرد الجميع قوتهم الآن وبدوا جاهزين لمعاركهم الداخلية بعدما اختفى "الهدف المشترك"، فبعد تنصيب السيسي رئيسًا بمباركة تحالف المصالح مع رجال الأعمال فوجئ الجميع بأن دورهم لن يتوقف عند حد الدعاية الانتخابية والمباركات، ولكن السيسي باغتهم بطلب 100 مليار جنية لانقاذ الاقتصاد المصري، ومن هنا بدأ الصراع بين السيسي ورجال الأعمال.
توجهات السيسي الاقتصادية ظهرت بعد عملية تنصيه رئيسًا لأن الرجل رفض الصعود إلى الرئاسة ببرنامج، وما مس رجال الأعمال مباشرة هو ترك السيسي العنان لاقتصاد الجيش للتوغل أكثر فأكثر داخل الاقتصاد المصري رغم أن الجيش المصري يمتلك قرابة 40% من الاقتصاد المصري بالأساس، وهو الأمر الذي خلق حالة من الهلع بين رجال الأعمال.
وفي أول رد فعل على توجهات السيسي الاقتصادية خاصة فيما يتعلق برجال أعمال الحزب الوطني، سحب بعضهم استثماراته من البورصة المصرية وهو ما أدى إلى وجود نزيف حاد في البورصة منذ تولي السيسي الرئاسة، كما أطلق بعضهم قنواته الفضائية لتهاجم السيسي وحكومته مع تقليل الدعم الإعلامي المقدم له كبادرة اعتراض على تحيزاته الاقتصادية للمؤسسة العسكرية. المؤسسة العسكرية انطلقت في الاقتصاد المصري دون القيود التي وضعها عليها الرئيس الأسبق حسني مبارك، فعلى سبيل المثال كان الصراع بين الجيش ورجال الأعمال على أشده في زمن مبارك على أراضي الدولة، فقد اشتكى رجال الأعمال إلى مبارك وضع القوات المسلحة يدها على كثير من أراضي الدولة، مؤكدين حاجتهم إلى تلك الأراضي بغرض الاستثمار، وعلي إثر ذلك قام مبارك باستثناء أعداد من رجال الأعمال المصريين والعرب، في مقدمتهم رجال الأعمال المنتمين لأمانة السياسات بالحزب الوطني للحصول على قطع أراضي سياحية في شرم الشيخ والغردقة ومرسي علم والساحل الشمالي دون موافقة القوات المسلحة عن طريق استثناء مخصص قام به مبارك.
أما الآن فقد كشف السيسي عن نيته صراحةً الاستعانة بالمؤسسة العسكرية فى مواجهة الأزمة الاقتصادية، فى ظل طبيعة السوق المصرية التى يحظى فيها القطاع الخاص بدور بارز في حين اختفى منها دور القطاعين العام والتعاونى لحساب أساطيل القطاع الخاص التجارية، وهو الأمر الذي يريد السيسي الاستغناء عنه لصالح الجيش، بحيث يحتكر الجيش خدمات بعينها بدلًا من رجال الأعمال الذين كونوا ثروات طائلة من الاحتكار خلال العقود الماضية، وبهذا نظر رجال الأعمال إلى المؤسسة العسكرية كونها منافسًا لهم يهدد عروشهم الاقتصادية.
"هتدفــع يعنــي هتدفـــع"
بهذه الصورة عزف رجال الأعمال عن تقديم الدعم المطلوب للسيسي عن طريق صندوقه "تحيا مصر"، وهو الأمر الذي استثار غضب السيسي في أحد لقاءاته ودفعه للتصريح لهم بجملة "هتدفعوا يعني هتدفعوا". 
معركة أخرى في الصراع ظهرت مع إصدار وزارة المالية المصرية في 7 أبريل 2015، اللائحة التنفيذية لقانون فرض ضريبة 10% على أرباح البورصة للمضاربين، وحملة أسهم الشركات، وهو القانون الذى أقره السيسى في يوليو 2014؛ الأمر الذي لقي رفضًا قاطعًا من بعض رجال الأعمال. وقد أرجع محللون اقتصاديون أن الخسائر التى مُنيت بها البورصة فى هذا السياق بسبب بعض رجال الأعمال الذين لا يبالون بخسارة بعض من قيمة أسهمهم فى البورصة لفترة من أجل الضغط على النظام؛ حيث تمثل هذه الخسائر بالنسبة لهم خسائر مؤقتة ستزول حينما يرتفع سعر الأسهم، وهو الضغط الذي أدى إلى تأجيل العمل بقرار تطبيق الضريبة على الأرباح في سوق البورصة لمدة عامين. جولة أخرى خاض فيها السيسي صراعًا مع المستوردين من رجال الأعمال بعدما أصدر البنك المركزى في 4 فبراير 2015 قرارًا يُقيد إيداعات الأفراد والشركات في البنوك المصرية من الدولار بعشرة آلاف دولار كحد أقصى في اليوم، و50 ألف دولار كحد أقصى في الشهر، بغية تقليل الطلب على العملة الصعبة، لتخفبض سعرها، وهو ما قوبل برفض رجال الأعمال المستوردين الذين يرون أن القرار يشل حركة الاستيراد لديهم لصالح شركات الجيش التي تتمتع بحرية الاستيراد والتصدير دون قيود.الصراع ظل مكتومًا بقرارات تصدر من جانب النظام ورفض من جانب رجال الأعمال المتذمرين لمدة طويلة، إلى أن خرج على صفحات الجرائد وبعض شاشات الإعلام الموالية للرئاسة التي تتحدث عن تآمر رجال الأعمال على السيسي لإفشاله، لكن ظل هذا الهجوم غير مؤيد بأي رد فعل رسمي سلبي من النظام تجاه رجال الأعمال واقتصادهم الخاص.
فقد اتهم إعلامي معروف بقربه من الأجهزة الأمنية رجل الأعمال نجيب ساويرس بقيادة جبهة مكونة من رجال الأعمال لمنعهم من التبرع لصندوق السيسي، وقد تم تسريب عدة مكالمات لنجيب ساويرس في برنامج إعلامي كنوع من الضغط عليه للتوقف عن معارضته لابتزاز النظام لرجال الأعمال، إلى أن تم الاتصال بين مالك القناة التي تذيع هذه التسريبات ورجل الأعمال نجيب ساويرس وتم الاتفاق على منع ظهور هذا البرنامج.ظهرت بوادر رد فعل نظام السيسي على رجال الأعمال المتذمرين، فقد وافق مجلس إدارة جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية على إحالة محمد فريد خميس رجل الأعمال البارز إلى النيابة العامة بتهمة الممارسات الاحتكارية، حيث تسيطر مجموعته "النساجون الشرقيون" على 90% من سوق السجاد الميكانيكي في مصر، ومن المنتظر في حالة صدور حكم على المجموعة، فرض غرامة مالية عليه تصل إلى 300 مليون جنيه.
خميس لم ينتظر كثيرًا واستقل طائرة متجهة إلى ألمانيا، وهو ما يعني معرفته بأن أمر الإحالة إلى النيابة جدي وصادر من جهة سيادية وتعد هذه أولى خطوات النظام في تقليم أظافر بعض رجال الأعمال. إجراء آخر اتخذه النظام ضد بعض رجال الأعمال ولكنه آثر أن يأتي بصورة غير رسمية حيث أحال القائم بأعمال النائب العام المستشار علي عمران، بلاغ مقدم من أحد أعضاء تحالف "تحيا مصر" الداعم للسيسي، إلى المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية للتحقيق فيه بعدما اتهم رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة، ووزير النقل الأسبق محمد منصور، ورجل الأعمال فرج عامر صاحب شركات عامر جروب، ورئيس حزب مستقبل وطن، محمد بدران، بالتآمر على الرئيس من خلال البرلمان المقبل، ومن الغريب أن يتحرك البلاغ بهذه السرعة وهو ما يعني أن ثمة رضا لدى النظام عنه. لا يمكن فصل هذا الخبر عن خبر آخر يتحدث عن قيام رجل الأعمال الشاب أحمد أبو هشيمة عقب لقائه إبراهيم محلب رئيس الوزراء بالتبرع بمبلغ 50 مليون جنيه لصندوق السيسي، بالإضافة إلى التنازل عن ٧٥ مليون جنيه فرق ارتفاع الأسعار بالحديد، بجانب إعادة إعمار ٢٠ قرية فى صعيد مصر تكلفة كل قرية ٢ مليون جنيه تم البدء فيها. فسر هذا البعض أنها رشوة "مقنعة" للنظام واستجابة لابتزازه بعد تحريك بلاغ ضد أبوهشيمة في النيابة العامة، فبينما فضل فريد خميس الخروج من مصر آثر أبوهشيمة أن يُزعن لضغوط النظام على رجال الأعمال بإجبارهم على مثل هذه التبرعات الضخمة من أجل سد العجز الحكومي.
الصراع بين السيسي ورجال أعمال البرلمان القادم


هذا البلاغ ضد رجال الأعمال بهذه الصيغة يحمل تخوف النظام وفي مقدمتهم السيسي من البرلمان القادم وبالتحديد من تحالف رجال الأعمال ضد السيسي وتكتلهم في البرلمان المقبل الذي يحاول السيسي تأخير إجراء انتخاباته بكافة السبل الممكنة.
السيسي يسعى قبل إجراء انتخابات البرلمان إلى إنشاء قائمة موحدة يضمن بها عدم الاصطدام مع البرلمان لكن حتى الآن كل هذه المحاولات بآت بالفشل، في ظل إلقاء الاتهامات على رجال الأعمال من قبل رجال الجنرال بأنهم من يرفضون الدخول في قائمة موحدة، كما يتهمونهم بالسعي للسيطرة على البرلمان من خلال دعم المرشحين أصحاب النفوذ في دوائرهم عن طريق الأموال.
رجال الأعمال قرروا عدم الانخداع هذه المرة للنظام وقرروا إعلان أنهم رجال اقتصاد وسياسة أيضًا إذا ما اضطروا لذلك للحفاظ على مصالحهم، فضرورة الاحتفاظ بورقة البرلمان في يدهم ضرورة حتمية لبقائهم، حيث استخدام التشريعات في مواجهة الرئيس وفي الدفاع عن مصالحهم الاقتصادية باستخدام أجندة تشريعية تخدم القطاع الخاص وتمنع من تغول اقتصاد الجيش عليهم.
حيث يتهم البلاغ الأخير أحمد أبوهشيمة ورجال الأعمال الآخرين المذكورين في البلاغ بدفع 200 مليون جنيه لأحزاب مقابل دخول البرلمان على قائمة هذه الأحزاب لضمان ولاء النواب في البرلمان لهم، كما اتهمهم البلاغ بالتنسيق مع رجال الحزب الوطني المنحل بالاتفاق على ضرورة إفراز برلمان يدين لمصالحهم لمساعدتهم على التهرب الضريبي والوقوف من خلال تشكيل الحكومة أمام نفوذ الرئيس بحسب اتهامات البلاغ المقدم. هذا الصراع حقيقي وغير متوهم ولكن مآلاته غير معروفة حتى الآن، فهو بين شد وجذب ولكن الاحتدام يظهر كلما اقتربت انتخابات البرلمان، كما أن السيسي يحاول أحيانًا اجتذاب بعض رجال الأعمال هؤلاء إلى صفه باصطحابه إياهم في رحلاته الخارجية وبدعوتهم لحضور احتفالات الدولة الرسمية، لكن كل هذا لا يوضح إلى ما ستنتهي هذه الصراعات بين نظام السيسي الذي قرر الاعتماد على امبراطورية الجيش الاقتصادية وبين رجال الأعمال الذين يرون أنهم يُستبدلون من معادلة التأثير في الاقتصاد لصالح الجيش بعدما قدموا كل الدعم الممكن لتمكين ممثل الجيش من السلطة، وهو مما يعده البعض جرس إنذار يشير إلى نهاية تحالف المصالح بين نظام السيسي ورجال أعمال العهد المباركي.


السيسى قلت لربنا وانا صغير 
لو معايا 100 مليار دولار هخلى المصريين يعيشوا كويس 😀


السيسي - انا عايز علي الاقل 100مليار جنيه
لصندوق" تحيا مصر" وهفضل عايز تاني و تالت و رابع منكم



السيسي:انا مش هيكفيني 50 مليار
 انا عاوز يكون فيه فلوس كتييييير مليارات تحت ايدي خارج موازنة الدولة




سر مصادرة سيارة زوجة "شنودة" والظرف الأصفر ..



ناشط قبطى يفضح أفعال "تواضروس" وسكرتيره الخاص.. 
  سر مصادرة سيارة زوجة "شنودة" والظرف الأصفر



بالمستندات..  ناشط قبطى يفضح أفعال "تواضروس" وسكرتيره الخاص.. وسر مصادرة سيارة زوجة "شنودة" والظرف الأصفر
تتصاعد حالة الغضب بين شباب الأقباط في مصر من ممارسات البابا تواضروس الثاني، وتجاهله العديد من القضايا الشائكة والهامة بالنسبة لـ الشعب الكنيسة ، فضلا عن وجود حالة من الجدل حول مصير أموال الكاتدرائية، وأين تذهب؟! ومن هو الرقيب عليها؟.
ومن اهم هؤلاء الناقدين لتصرفات قيادات الكنيسة  الناشط القبطى وحيد شنودة، الذى تقدم مؤخرا إلى وزارة الداخلية، بإخطار يفيد اعتزامه تنظيم مظاهرة داخل الكاتدرائية المرقسية بالعباسية فى التاسع من سبتمبر المقبل، تحت شعار “شعب الكنيسة غضبان يا كنيسة”. وبحسب تصريحات صحفية لـ “شنودة”، فإن المظاهرة تهدف إلى مطالبة الكنيسة الأرثوذكسية بمراجعة بعض الأوضاع الخاطئة والممارسات الفاشية التى تحدث فى الإيبراشيات المختلفة المنتشرة على مستوى الجمهورية. وأوضح الناشط القبطي أن المظاهرة ستطالب كذلك بإحكام الرقابة على إيرادات الكنيسة والتبرعات، مضيفا: “الوقفة تطالب أيضًا المجالس الملية بإحكام الرقابة على إيرادات الكنائس والتبرعات والشئون المالية، بالإضافة إلى دفع الكنيسة لتطبيق لائحة الأحوال الشخصية، التى أعلن تواضروس عن تطبيقها منذ يوليو الماضى، وتبين تعطيلها فى المجالس الأكليريكية، واستمرار معاناة آلاف العالقين الأقباط فى زيجات فاشلة.
  سكرتير البابا والبطاطين والظرف الاصفر  
وكان شنودة قد كتب مرارا فى صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك  انتقادات حادة للبابا تواضروس الثانى  تم الابلاغ عنها لادارة فيس بوك فقامت بحظر  حساباته ومن تلك الكتابات ما قاله في تدوينة حملت عنوان”سكرتير البابا والبطاطين والظرف الاصفر” : حيث قال نصا فى نشره للموضوع , حضر الى الكاتدرائية الاستاذ فتحى فتح الله صاحب ومدير مصنع للبطاطين وأحضر 1000 بطانية فى سيارة نقل حمرا برقم وحروف ص و ب  وسلمهم لابونا أنجيلوس ” سكرتير البابا تواضروس” وقال لفقراء القاهرة من فضلك ياابونا انجيلوس واداه كمان ظرف أصفر , وقاله لعمال الكاتدرائية , أبونا أنجيلوس خلى الراجل مشى .. واتصل جاب قريبه بعربية نقل واخد كل البطاطين وقاله وديهم دمنهور عندى , واخذ الظرف الاصفر المكتب. لم يعطى أحد من العمال فى الكاتدرائية أى شئ ؟ بس السؤال ؟ اين تذهب أموال الشعب القبطى الفقير .. هل الاساقفة والكهنة لهم كل شئ من اموال الكنيسة وسيارات فاخرة واحسن علاج فى الخارج وأحسن بيوت والشعب القبطى الفقير لا أى شئ له , الذى هو فى الاصل صاحب هذه الكنيسة , والاساقفة والكهنة هم خدام هذا الشعب ؟  أين أنت يارب من الكنيسة وشعب الكنيسة . 
  مصادرة سيارة البابا شنودة لصالح زوجته  
وكشف شنودة ايضا عن قيام سكرتير البابا بمصادرة سيارة البابا شنودة لصالح زوجته وكتب يقول في احدى التدوينات تحت عنوان “سكرتير البابا تواضروس يصادر سيارة البابا شنودة لصالح زوجته” فقال: صادر القس انجليوس اسحاق سكرتير البابا. احدي سيارات البابا شنودة. لصالح زوجته والتي تحمل رقم(825) وحروف ( ب و ج ) وهي التي تقود هذه السياره الان. ماهي وظيفة القس انجليوس هل هو سكرتير البابا أم هو نائب البابا الذي له الحق بعمل كل شئ وأي شئ ويصادر أي شئ مثل السيارة؟ وهل له الحق بعمل أي شئ دون الرجوع للبابا أين أنت ياقداسه البابا من تصرفات القس انجليوس …او أين أنت ياقداسه البابا من الكنيسة وشعب الكنيسة؟..ومن يريد التأكيد من الكلام يستطيع الذهاب الي. الكاتدرائية والتأكد من ذلك.
لا احد يري البابا
 وقال وحيد شنودة في تدوية اخري « البعض يريد ان نبتلع السنتنا وعدم الكلام , سكرتارية البابا تعامل الناس بشكل سيئ، ويرسلون شكواهم إلى أساقفة الإيبراشيات، حتى لو كانت الشكوى ضد هؤلاء الأساقفة، وهو ما يجعل البابا فى معزل تام عن الشعب، وصارت مقابلة البابا أمرًا يصعب تحقيق للأساقفة، وليس شعب الكنيسة وحده، والدليل على ذلك ما جرى فى مشكلة دير وادى الريان، الذى تعرض رهبانه للإهانة من السكرتارية، وتم رفع تقرير للبابا، أدى إلى صدور قرار بحرمان كبير رهبان الدير، ولفتت المصادر إلى أن السكرتارية أصبحت تلازم البابا مثل ظله، وترافقه فى كل سفرياته، رغم مطالبات الكثيرين داخل الكنيسة بترشيد النفقات، لكن يبدو أن مرافقتهم للبابا فى سفره هدفها التحدث للخارج باسم الكنيسة.
ماذا يحدث في الكاتدرائية. في مكتب القس انجليوس سكرتير البابا تواضروس واين تذهب تبرعات رجال الأعمال .
  خطاب رسمي الي الكنيسه
الغريب ان وقائع فساد نشرها وحيد شنودة على صفته في الفيس بوك صارت تتداولها الصحف ووسائل الاعلام ودخلت اروقة المحاكم و منها ما كشفت عنه مستندات نشرتها «روزاليوسف» في 11 يناير 2014 وتتضمن وقائع إهدار أموال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وذلك بقيام بطريركية الإسكندرية فى التصرف فى وقف تابع للبطريركية بمنطقة محرم بك بالإسكندرية تبلغ مساحته 1070 مترا مربعا ببيعه بسعر 14 مليون جنيه مصرى و17000 جنيه وحصلت روزاليوسف على عقد البيع الذى يتضمن عدة مخالفات جسيمة أولها بيع وقف، وثانيها سعر البيع وثالثها إهدار أموال البيع , وهو ما افردت الصحيفة سلسلة تحقيقات مدعمه بالمستندات عنه.


أغنية اتوبيس وشباك | ايه عبد الرؤوف وعماد كمال
كلمات أغنية اتوبيس وشباك: اوتوبيس وشباك و عليه حكايات , حكايات تسيب جوا الزمن علامات , مليان هموم مليان حاجات بالكوم فيه واحد عاش و واحد مات فيه ناس بتتلاقى سلامهم جوع , وناس نشف رئهاها خراب فى دموع , كراسى مقلوبه و ايه الموضوع , تعبنا و لا السكينه سرقانا فيه ناس من الشباك تمد الايد الحقنا دا الاوتوبيس واخدنا بعيد و الدمع فى عنيهم نيران بتأيد طابور و صخرة و عباره غرقانه اتوبيس و شايل جوا منه هموم من فينا من هم الحياه معصوم الطفل خارج وسطنا مصدوم والشاب من هامه بيبقا عجوز دنيا بقيت اسيه ع الغلبان يدق الببان يفتح يلاقى ببان واقف و نفسه لو يلاقى مكان كل الكراسى والكلام محجوز فيه ناس بتحلم حلم مش بطال تموت تموت لكن تموت ابطال ضحو بحياتهم عشان تعيش اطفال وناس بتقتل كل حلم يعيش مبقاش فى دم بيجري جوا عروق و لا حد علشان حد بقى محروق حتى اللى يتمني يقوم و ثور قدامه ميت حاجز مبيعديش .. 

 



ليتنا نتعلم من " أبي ذر" .. الفــارق بين العبــادة والقيــــادة !.



إتقـــوا الله فيمن يقـــود الثـــورة!


إعتمدوا على الكفاءات!
 ولا تخلطوا بين التضحية والمهارة 
فالأولى أجرها عند الله، والثانية هي نعمة من الله! 
 فاستفيدوا من المهارات المهدرة والطاقات المعطلة، 
ولا تعتبروا النقد والمطالبة بالتقييم عيبا، فهذا واجب علينا 
ومن أسباب النصر، إذا أردنا حقا أن ننتصر!

لعل من أهم مزايا الانقلاب والنتائج التلقائية المترتبة عليه - والتي لم يكن ينتظرها الثوار أنفسهم في مصر - هو التمايز شديد الوضوح، في كافة المجالات، بين أنصار الثورة وأتباع الثورة المضادة، الذين سقطت أقنعتهم وانكشف زيفهم ونفاقهم، بعد أن زايدوا طويلا على الثوار، بهدف توريطهم أو تضليلهم أو التقليل من التفاف الناس من حولهم، كي يكفروا بالثورة ويفقدوا الأمل فيها!
لكن الثورة الآن – وفي القلب منها الشباب الإسلامي وشباب الإخوان – بحاجة إلى نوع آخر من التمايز، ليس للتفريق بين من يريد الحق ومن يتبع الهوى، بل هو تمايز داخل الصف الثوري نفسه، حتى نفهم الفارق بين من التضحية والمهارة، وبين البراعة في العبادة والبراعة في القيادة، كي لا يوسد الأمر إلى غير أهله، ممن يجيد التضرع إلى الله - بإخلاص - ولا يحسن إدارة شؤون البلاد والعباد!
***
1 - أبـــو ذر رضي الله عنه
 فهـــم الفـــارق بين العبـــادة والقيـــادة:
ليتنا نتعلم من الصحابي الجليل أبي ذر رضي الله عنه، حين تاقت نفسه إلى أن يوليه رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى الولايات، لكن النبي صلى الله عليه وسلم أراد أنه يعلمه الفارق بين العبادة والقيادة وأنه لابد من توافر مؤهلات خاصة فيمن يتولى أمر المسلمين؛ التقوى إحداها، والمهارة ضرورها موازية لها كذلك!
فالحديث أخرجه الإمام مسلم وأحمد عن أبي ذرٍ نفسه رضي الله عنه، قال: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ أَلاَ تَسْتَعْمِلُنِي؟ قَالَ: فَضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَىَ مَنْكِبِي. ثُمّ قَالَ: يَا أَبَا ذَرَ إنّكَ ضَعِيفٌ وَإنّهَا أَمَانَةٌ، وَإنّهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِزْيٌ وَنَدَامَةٌ، إلاّ مَنْ أَخَذَهَا بِحَقّهَا وَأَدّى الّذِي عَلَيْهِ فِيهَا.
قال النووي رحمه الله: هذا الحديث أصل عظيم في اجتناب الولايات، لا سيما لمن كان فيه ضعف عن القيام بوظائف تلك الولاية.
لم يحزن سيدنا أبي ذر من وصف الرسول صلى الله عليه وسلم له بالضعف؛ بل فهم جيدا الدرس الذي أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعلمه ويعلمنا إياه، فقام هو بنفسه برواية هذا الحديث، حتى تتعلم الأمة من بعده أن كثرة العبادة وحفظ الأحاديث ومصاحبة الرسول صلى الله عليه وسلم كلها مؤهلات لا تكفي وحدها لمنصب القيادة!
***
2 - عــمرو بن العــاص رضي الله عنه
 قـــائدا بعــد شــهر واحــد من إســـلامه!
ورغم أن القرآن الكريم يخبرنا أن الصحابة الذين أسلموا مبكرا أفضل عند الله من المتأخرين، إلا أن ذلك لم يمنع النبي صلى الله عليه وسلم أن يولي بعض المتأخرين في إسلامهم على من هم أفضل منهم من السابقين!
ومن هؤلاء السابقين إلى الإسلام سيدنا بلال بن رباح رضي الله عنه، الذي اشتهر بثباته على تعذيب أمية بن خلف له في صحراء مكة، ومع ذلك فلم يعرف عنه أن كان قائدا حربيا أو قياديا سياسيا قط! بينما سيدنا عمرو بن العاص الذي أسلم في جمادة الأولى سنة 8 هـ ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم قيادة الجيش بعد إسلامه بشهر واحد، في سرية ذات السلاسل!!
فلقد بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن جمعَا من قبيلة قضاعة قد تجمعوا يريدون المدينة، ، فدعا عمرو بن العاص رضي الله ، وبعثه في 300 من المهاجرين والأنصار.. فلما قرب من القوم بلغه أنهم كثر، فبعث إلى النبي صلى الله عليه وسلم يطلب منه المدد، فبعث إليه الصحابي الجليل أبا عبيدة بن الجراح في 200، من المهاجرين والأنصار وفيهم أبو بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما، فلحق بعمرو، فأراد أبو عبيدة أن يؤم الناس، فقال عمرو : "إنما قدمت عليّ مددًا، وأنا الأمير" ، فأطاع له بذلك أبو عبيدة.
وقد كتب الله النصر لجيش المسلمين بقيادة عمرو بن العاص وفر الأعداء ورفض عمرو أن يتبعهم المسلمون، كما رفض حين باتوا ليلتهم هناك أن يوقدوا نارا للتدفئة، وقد برر هذا الموقف بعد ذلك للرسول حين سأله أنه قال: " كرهت أن يتبعوهم فيكون لهم مدد فيعطفوا عليهم، وكرهت أن يوقدوا نارا فيرى عدوهم قلتهم "، فحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم له حسن تدبيره!
***
3- رســول الله صلى الله عليه وسلم
 يقبــل المشــورة وهــو المعصـــوم، ولم يغضـــب!
هناك مطاعم كثيرة تتطلب minimum charge ، وتعني حدا أدنى لتكلفة الجلوس فيها! لكن من رحمة الإسلام أنه لا حد أدنى من التضحيات مطلوب قبل إبداء الرأي والنصح!! بل جعل النبي صلى الله عليه وسلم النصيحة واجبة عل كل مسلم.
لكن البعض للأسف حين يبدي أحدهم رأيا أو يقدم نصحا يقوم على الفور بشخصنة الأمور، واتهام هذا الناصح في نيته ويستقل عمله، ويهون من تضحياته، رغم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يشترط حدا أدنى من التضحيات كي يقدم المسلم نصيحته!
فقبيل غزوة بدر جاء صحابي - لم نعرف اسمه قبل هذه الواقعة - وهو الصحابي الجليل الحباب بن المنذر رضي الله عنه، إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وانتقد المكان الذي اتخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم ليكون مكانا للجيش، بعد أن تأكد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينزل بهذا المكان وحيا من الله، وإنما اجتهاده هو صلى الله عليه وسلم، فأشار عليه سيدنا الحباب بما هو أفضل منه، وقال له:
"يا رسول الله، أرأيت هذا المنزل، أمنزلًا أنزلكه الله، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه؟ أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟ قال: (بل هو الرأي والحرب والمكيدة).
قال: يا رسول الله، إن هذا ليس بمنزل، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم ـ قريش ـ فننزله ونغوّر ـ أي نُخَرِّب ـ ما وراءه من القُلُب، ثم نبني عليه حوضًا، فنملأه ماء، ثم نقاتل القوم، فنشرب ولا يشربون، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد أشرت بالرأي.
(الرحيق المختوم)
وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم وهو المعصوم خير البشر قبل النصيحة، دون أن يغضب لأن شخصا أدنى مرتبة منه عدل عليه، أفلا يفعلها من هم دونه! احذروا الشخصنة، فإنها العدو اللدود للنصيحة!
4-- حســان بن ثـــابت رضي الله عنه:
 فــــارس بالشـــعر لا بالســـيف:
ومن أعداء النصيحة أيضا قصر الجهاد على نوع واحد فقط، والتسفيه مما سواه، فالجهاد بالسيف - رغم أنه ذروة سنام الإسلام - ليس النوع الوحيد والحصري للجهاد في سبيل الله، وخصوصا أنه قد لا يكون متاحا للجميع! فهناك الجهاد السياسي والإعلامي والفكري...إلخ. وكلها يؤجر صاحبها إن شاء الله لأهميتها!
ومن المعروف أن شاعر النبي صلى الله عليه وسلم كان حسان بن ثابت رضي الله عنه، رغم أنه لم يكن معروفا عنه الشجاعة في الحرب، وقصة إحجامه عن القتال يوم الأحزاب مشهورة، لكن ذلك لم يمنعه من البراعة في مجال آخر هو الشعر الذي يحمس به المؤمنين ويهجو به الكافرين!
لم يستقل الصحابة رضوان الله عليهم عمله، ولم يقولوا له إنك تحب التنظير، وعملك قليل، بل اتخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم شاعرا خاصا له، وقال له:
" اهْجُهُمْ ، أَوْ هَاجِهِمْ ، وَرُوحُ الْقُدُسِ مَعَكَ "
رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ ومُسْلِمٌ .
***
5 - اتقــــوا الله فيمـــن يقـــود الثـــورة!
خلاصة ما أود أن أقوله: لا تقدموا شخصا لقيادة فقط لأنه كثير العبادة أو التضحية، بل استعينوا بأصحاب المهارات المؤهلين من أهل الإيمان، وتعلموا من موقف النبي صلى الله عليه وسلم مع أبي ذر رضي الله عنه، حين وضح له ولنا أن العبادة لا تكفي للمسؤولية، مع امرؤ ضعيف!
ولا تقللوا من شأن شخص قدم النصح إليكم، فقط لأنه لم يدخل المعتقل 20 عاما، أو لا يدير عملا ظاهرا على الأرض، فالحباب بن المنذر رضي الله عنه لم نسمع عته إلا يوم بدر، وانتقد مكان اختاره رسول الله صلى الله عليه وسلم! ونعيم بن مسعود رضي الله عنه لم يسلم إلا في غزوة الأحزاب، ولم يذق من ضيق الحصار في المدينة، أو في حصار المسلمين في مكة في شعب أبي طالب، ومع ذلك جعله الله عز وجل سببا للتفريق بين قريش وغطفان، وانفكاك الحصار عن المسلمين!
تعلمنا من الإخوان أنهم دعاة لا قضاة، لكن بعضهم يصير قاضيا متحاملا على من يقدم النصح والنقد، فيشخصن الموضوع، ويقلل من الناصح، رغم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو المعصوم قبل النصح من رجل أقل منه مرتبة!
اعتمدوا على الكفاءات! ولا تخلطوا بين التضحية والمهارة فالأولى أجرها عند الله، والثانية هي نعمة من الله! فاستفيدوا من المهارات المهدرة والطاقات المعطلة، ولا تعتبروا النقد والمطالبة بالتقييم عيبا، فهذا واجب علينا ومن أسباب النصر، إذا أردنا حقا أن ننتصر!


▬▬▬▬▬▬ ●●●ஜ۩۞۩ஜ●●● ▬▬▬▬▬▬






المشاركات الشائعة