زوجة أبو حمالات تدير منظمة ألمانية مشبوهة تشرف عليها شخصيات صهيونية - فيديو


أميرة عبد الفتاح والتمويل الاجنبى 
من "فريدريش ناومان" و الموائد الصهيونية 
ودور ة فى الأعلام المصرى لتشوية الثقافة 
المصرية وتفتيت الثوابت.. 
  "الإعلامى المناضل" أبو حمالات وزوجتة الحيزبونة
كل فضائح العلمانى الخبيث إبراهيم عيسى فى فيلم وثائقى

 زوجة الإعلامى تدير منظمة ألمانية تقوم بتمويل سفريات الناشطين عبر منظمات مشبوهة تشرف عليها شخصيات صهيونية مؤسسة "فريدريش ناومان" تقدم تمويلاتها إلى الحركات السياسية والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدنى لخدمة أجندات خارجية
صحفيون مصريون و ألمان يناقشون دور الإعلام في الحوار بين الثقافات في حلقة نقاش بعنوان "مثير للخلافات أم وسيط لحلها؟ وسائل الإعلام و حوار الثقافات", شخصيات رائدة من وسائل الإعلام المصري و الألماني ناقشوا دور الإعلام في الحوار بين الثقافات.


انها اميرة عبد الفتاح زوجة ابو حمالات ابراهيم عيسى المصدر


 بالرغم من إجادة الكاتب الصحفى والإعلامى المميز بطريقة ثيابه وشاربه الكثيف اللعب دور المناضل الوطنى والناشط السياسى والكاتب الثائر والإعلامى الساخر الذى يعارض النظام دائمًا ويقدم نفسه فى برنامجه الفضائى بأنه لا يخشى سيف المعز ولا يطمع فى ذهبه، وبالرغم من إعلانه الدائم عن مصريته التى لا تقبل أى تدخل خارجى فى الشأن المصرى وانتقاده المستمر لعلاقة الإخوان والرئيس مرسى بالولايات المتحدة الأمريكية وانفراداته التى يعتبرها سبقا إعلاميا، عندما يكشف عن زيارة وفد سياسى أو اقتصادى مصرى للولايات المتحدة الأمريكية أو حتى زيارة إلى السفيرة الأمريكية فى مصر، وهى الزيارات التى يرى "الإعلامى المناضل" معها أنها نوع من توطيد العلاقات التى لابد وأن يصحبها صفقات وتربيطات تضر بالبلاد فى مقابل دعم الحاكم للبلاد وعشيرته، على حد قوله.


 إلا أنه من الملاحظ أن الإعلامى الشهير دائمًا ما ينتقد العلاقات الخارجية للدولة وممثليها بالولايات المتحدة الأمريكية فقط، فى حين أنه لم يستنكر ولو لمرة واحدة الأخبار التى تداولت على مدى شهور وربما سنوات عن سفر من يطلق عليهم نشطاء سياسيين إلى تلك البلاد دون أجندة أو إعلان واضح عن ماهية تلك الزيارات التى يشوبها الكثير من علامات الاستفهام، والتى تأتى دائمًا فى إطار غير رسمى، وتكون عادة سفريات مدفوعة الأجر بالكامل، ويتم التنسيق لها عبر منظمات مشبوهة تعمل فى مصر, تشرف عليها فى كثير من الأحيان شخصيات صهيونية معروفة بتطرفها ومحاربتها لكل ما هو عربى ومسلم، وفى أضعف الظروف يكون بعض من هؤلاء مشاركين فى تأسيسها, حيث يقوم بعض هؤلاء النشطاء بالتواصل مع كبار الساسة هناك، إلى أن وصل الأمر فى بعض الأحيان إلى قيام بعض هؤلاء النشطاء بإلقاء خطابات داخل الكونجرس الأمريكى نفسه، باعتبارهم ممثلين للثورة المصرية وللشعب المصرى، هذا فضلاً عما رأيناه مؤخرًا من إرسال ممثلين للبرلمان الأوروبى لحضور جلسات المحاكمات الخاصة بمن يطلق عليهم نشطاء سياسيين، وكان آخرها القضية الخاصة بالناشطة أسماء محفوظ، وذلك لمراقبة سير المحاكمات والضغط على النظام الحاكم. وهو الأمر الذى لم يلفت انتباه كاتبنا المخضرم الذى لم يفكر حتى فى مجرد التطرق لهذا الأمر ولهذه الظاهرة ولو من بعيد رغم إدانته الكاملة وتشككه الدائم فى الزيارات الرسمية التى يقوم بها المسئولون المصريون، وهو الموقف الذى يثير الكثير من الحيرة والتساؤل حول موقفه من التعامل مع الغرب بشكل عام، والولايات المتحدة الأمريكية بشكل خاص، لتأتى الإجابة الصادمة وهى أن الكاتب الوطنى الثائر حتى النخاع تعمل زوجته السيدة "أ.ع" كمنسقة للبرامج الإقليمية فى "مؤسسة فريدريش ناومان" الألمانية، وبالتالى فهى المشرفة على محفظة أموال تلك المنظمة فى مصر والتى تقدم تمويلاتها إلى الحركات السياسية والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدنى, ويرتبط هذا التمويل عادة بتنفيذ عدد من الأهداف التى ترغب المنظمة فى تحقيقه عبر تلك الحركات والمنظمات، وتكون تلك الأهداف مكتوبة ومصاحبة لعملية التمويل التى يتم تقديرها وفقا لتوجه وأجندة الجهة المانحة وللأهداف المطلوب تحقيقها.

وتهدف مؤسسة "فريدريش ناومان" كما كتب عبر موقعها الرسمى إلى تعزيز الأفكار والمفاهيم الليبرالية وتقوية المجتمع المدنى والأحزاب السياسية الليبرالية والسعى نحو الجمع بين الشباب الليبرالى المصرى ونظيره الأوروبي، والمؤسسة تتبع مبادئ القس فريدريش ناومان المفكر والسياسى الليبرالى الألمانى، الذى ولد فى 1860 فى مقاطعة ساكسونيا فى ألمانيا، وكان والده قسيساً بروتستانتيًا.

 وقد سار فريدريش ناومان على تقليد وتراث عائلته عندما درس اللاهوت مثل والده، ثم عمل قسيساً فى مقاطعة ساكسونيا، ثم بعدها أنشأ ما يسمى “المؤسسة الليبرالية” ذات الطابع الليبرالى اليسارى. كما نجح فى تشكيل “حزب التجمع الليبرالى اليساري”، وبالرغم من ذلك قام فى الوقت نفسه بدعم سياسة الإمبراطور "فيلهلم" الاستعمارية والعسكرية من أجل الحصول مقابل ذلك على تنازلات حقيقية من قبل الطبقة الحاكمة "أى أنه شخص نفعى مستغل". وبالرغم من شكوى كاتبنا من الدستور خاصة فيما يتعلق بحرية الصحافة، والتى يرى أنها وفقا لهذا الدستور قد انتهكت وصارت أسوأ من عهد المخلوع الذى لم يسجن فى عهده صحفى - على حد قوله - إلا أننا نكتشف أن هذا لم يكن موقفه فى 2010، أو بالأحرى موقف "زوجته" التى قامت فى ذلك الوقت بإصدار كتاب عن حرية الصحافة فى مصر، وهو بالطبع كتاب مدفوع الأجر، حيث كان الناشر للكتاب هو "الشبكة العربية لحقوق الإنسان"، والتى تعد منظمة فريدريش ناومان أحد مصادر تمويلها وتم توزيع نسخ الكتاب بالمجان عبر نفس الشبكة.


 وانتقدت من خلاله وضع الصحافة فى مصر، حيث نشرت فى هذا الكتاب إحصائية تؤكد من خلالها أن مصر تعد واحدة من الثلاث عشرة دولة الوحيدة فى العالم التى لا يزال يسجن فيها الصحافيون بسبب آرائهم.





 كما أشارت فى نفس الكتاب إلى أن مصر تحتل المركز السابع فى قائمة أسوأ عشر دول تدهورت فيها حرية الصحافة, مشيرة إلى أنه فى سنة 2007 وحدها كان هناك أكثر من ألف استدعاء, ونحو خمسمائة محاكمة للصحفيين. ونتيجة لتلك المحاكمات المتكررة والأحكام بالسجن التى تصدر ضد الصحفيين قررت 22 صحيفة مستقلة ومعارضة فى مصر فى ذلك الوقت الاحتجاب يوم 7 أكتوبر 2007 لمدة يوم واحد, وقد اتخذ القرار من قبل مجموعة من رؤساء تحرير الصحف بعد اجتماع عقد فى مقر الحزب الناصرى. ولم يتوقف الكتاب عند نقد الوضع الصحفى فى مصر فقط فى ذلك الوقت, بل تطرق إلى منصة القضاء الذى يتحدث "الإعلامى المناضل" عن نزاهته الآن وقوله الشعر فى المستشار الزند وموقف نادى القضاة من الأحداث، والذى اعتبره صاحبنا موقفاً مشرفاً لقضاء مصر الشامخ. حيث وصفت زوجته فى كتابها أن طريقة التعاطى مع قضية رؤساء التحرير الأربعة المتعلقة بشائعة صحة الرئيس فى ذلك الوقت، ومن بينهم زوجها يشوبها ثمة إساءة تامة فى طريقة التعاطى مع الإجراءات القانونية بشكل مخالف.


واعتبرت أن موافقة المحكمة على هذه الدعاوى القضائية يعد انتهاكا للمادة 251 المعدلة فى 1998 من قانون الإجراءات الجنائية - إذ وفقاً لهذا القانون لا يسمح برفع دعوى إذا لم يكن مقدم الطلب قد تعرض مباشرة لضرر شخصى. وهذا الكلام يؤكد أن السيدة "أ" كانت تشكك فى نزاهة القضاء فى ذلك الوقت، وتعتبره يسىء استخدام القانون وما لديه من سلطات. واضافت: من الواضح أيضًا أنه فى كل هذه القضايا، افتقرت المحكمة إلى الخبرة الفنية المطلوبة للتعامل مع جرائم الصحافة والنشر.. ففى معظم حيثيات الأحكام كان هناك خلط بين ماهية الأخبار والمعلومات وبين رأى الكاتب، واستهدفت القضايا الصحف المستقلة والمعارضة فقط، حيث لم تكن هناك دعاوى قضائية ضد الصحفيين من الصحف التى تسيطر عليها الحكومة.




صحفيون مصريون و ألمان يناقشون دور الإعلام في الحوار بين الثقافات في حلقة نقاش بعنوان "مثير للخلافات أم وسيط لحلها؟
 وسائل الإعلام و حوار الثقافات", شخصيات رائدة من وسائل الإعلام المصري و الألماني ناقشوا دور الإعلام في الحوار بين الثقافات.




نظمت الحدث الإذاعة الدولية الألمانية الدويتش فيلا بالتعاون مع المكتب الإقليمي لمؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية بمناسبة زيارة السيد/ إريك بيترمان، المدير العام للإذاعة الدولية الألمانية الدويتش فيلا. أنضم إلى السيد إريك بيترمان على المنصة د. هالة مصطفى، رئيسة تحرير مجلة التحرير الديمقراطية، أ/ يوسف القعيد، الروائي المصري، و أ/حسين عبد الغنى، الصحفي المصري المعروف الذي أسس مكتب قناة الجزيرة في القاهرة.

 "نركز دائما في عملنا على دعم وسائل الإعلام" قال المدير الإقليمي لمؤسسة فريدريش ناومان، د. رونالد ميناردوس، في كلمته الافتتاحية. و أضاف د. ميناردوس أن في الفترة الأخيرة قامت المؤسسة بعدة أنشطة تهدف إلى دعم الصحافة الشعبية في مصر. أ/ ادلهيد فيلكا، مديرة العلاقات الدولية في الدويتش فيلا-التي تصدر برامج بثلاثين لغة مختلفة- قالت أن الحوار بين الثقافات "لم يكن يوما بهذه الكثافة" و أعلنت أن الإذاعة الألمانية تهدف إلى تعزيز "التفاهم و الحوار". 

ال د. بيترمان أن دور الإعلام يتفاوت إلى حد كبير و هذا يعود, في رأيه، إلى "التغير الجذري في طبيعة وسائل الإعلام" و أضاف "اليوم، لا يوجد شيئا أكثر عولمة من الإعلام". يقول د. بيترمان أن وسائل الإعلام كثيرا ما يساء استخدمها سياسيا كما حدث أثناء الانتخابات الأخيرة في إيران. و مع ذلك،, وفقا د. بيترمان، تلعب وسائل الإعلام أحيانا دورا إيجابيا كما حدث عند وقوع التسونامى. و أضاف الخبير الإعلامي أن عندما يستخدم الإعلام بهذه الطريقة، يكون "شيء جيد، يكون وسيلة لنعرف بعضنا البعض أفضل." د. هالة مصطفى قالت أنه على الرغم من زيادة عدد وسائل الإعلام العربية, الفجوة بين الشرق و الغرب أيضا في ازدياد.

 أوضحت د. هالة أن هذا يرجع إلى المفاهيم المختلفة لمبادئ الحرية، السياسة و السلام. من ناحية أخرى، صرح الأستاذ يوسف القعيد أن وسائل الإعلام تركز على إبراز الاختلافات الدينية بين الثقافتين وبالتالي تعمق الفجوة بينهم.

 و أضاف أن أحداث كحرق القرآن تلقى تغطية إعلامية كبيرة. اتفق أ/ حسين عبد الغنى مع أ/ القعيد قائلا "دور وسائل الإعلام ليس دورا سلبيا بل دورا مدمرا." و أضاف أن قدرة الإعلام في التأثير على الرأي العام يتم استخدامها في التحريض على العنف. كمثال, أشار أ/ عبد الغنى إلى تغطية الإعلام العربي لأزمة الرسوم الكرتونية التي أدت إلى مظاهرات عنيفة في العديد من أنحاء العالم الإسلامي.

من ناحية الأخرى, الصورة السلبية للمسلمين في الغرب أدت إلى طعن سائق تاكسى مسلم في الولايات المتحدة الأمريكية. من يسيطر على الرسالة الإعلامية؟ سؤال آخر طرحته أ/ أميرة عبد الفتاح، منسقة البرامج الإقليمية في مؤسسة فريدريش ناومان, التي أدارت الحوار. أتفق المشاركون أن الحكومات العربية تسيطر سيطرة كاملة على الإعلام و لكن في الغرب وسائل الإعلام مستقلة أكثر في تكوين رسالتها الإعلامية. هذا أيضا له انعكاسات سلبية, قال أ/ عبد الغنى "وسائل الإعلام الغربية تبحث عن الربح و خلق رسالة إيجابية العرب و المسلمين بكل بساطة لا يبيع." من ناحية أخرى، لا تهتم الحكومات عندما يهاجم إعلامها الغرب لأن، وفقا أ/ عبد الغنى، "يشتت الانتباه عن أخفقات تلك الحكومات." بعيدا عن النموذجين، قدم السيد بيترمان منظومة وسائل الإعلام في ألمانيا التي تجمع بين القطاع العام و الخاص، مما "يخلق التوازن و يعزز التعديدية." انتهت المناقشة بعدد من توصيات و أتفق كل المتحدثين إلى أهمية استقلال الإعلام لأنه, وفقا أ/ عبد الغنى، "المفتاح لحوار أفضل."

ஜ۩۞۩ஜஜ۩۞۩ஜ




إرسال تعليق

وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم



﴿ وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ﴾
.
هذه الآية التي نمر بها ولكننا قد لا ندري عن بعض ما تحتويه من الحكم واللطائف، يقول الله عز وجل: وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَسورة الأنعام 38، وأنت إذا سمعت يا أخي المسلم قول الله عز وجل: إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم، فإنك ستندهش وتتعجب كيف صارت هذه الحيوانات أمم أمثالنا وما هو وجه المشابهة بين بني آدم وبين الحيوانات، وما هو وجه المثلية الذي ذكره الله عز وجل في الآية؟ من المفسرين من يقول: إنهم أمم - أي الحيوانات والدواب والطيور- كما أن البشر أمم، ومنهم من قال: إن لهم أسماء كما أن للبشر أسماء، ومنهم من قال: إنهم يسبحون الله كما يسبح المؤمنون الله، ومنهم من قال: إنهم يحشرون كما أن البشر يحشرون، وحشر الدواب ثابت بنص القرآن والسنة، فهو هنا قول الله عز وجل: ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ، وفي السنة أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح أن الحيوانات تحشر ثم يقتص لبعضها من بعض. ومن أوجه المثلية أيضاً: أنها تطلب الغذاء، وتبتغي الرزق، وتتوقى المهالك كما يفعل ذلك البشر، ولما طلب الله سبحانه وتعالى من العباد التدبر في مخلوقاته، فإن السلف رحمهم الله عز وجل ما زال أمرهم في تدبر القرآن حتى بلغ شأناً عظيماً، ولما تدبر بعض السلف هذه الآية، ومنهم سفيان بن عيينة قال لما سمع قول الله عز وجل: وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم سورة الأنعام38 ، قال رحمه الله: ما في الأرض آدمي إلا وفيه شبه من البهائم، فمنهم من يهتصر اهتصار الأسد، ومنهم من يعدو عدو الذئب ومنهم من ينبح نباح الكلاب، ومنهم يتطوس كفعل الطاووس.
وقال الخطابي رحمه الله معلقاً: ما أحسن ما تأول سفيان هذه الآية واستنبط منها هذه الحكمة، وذلك أن الكلام إذا لم يكن حكمه مطاوعاً لظاهره وجب المصير إلى باطنه، فنحن نعلم بأن الحيوانات ليست مثل بني آدم؛ لأن بني آدم في الظاهر يختلفون عن الحيوانات اختلافاً كلياً، فإذن هناك أمور في الباطن تتشابه فيها طبائع الآدميين مع بعض طبائع الحيوانات، وهذا من إعمال الفكر والتدبر في مخلوقات الله عز وجل، ولذلك أيها الإخوة نجد الله تعالى قد ضرب لبعض بني آدم أمثلة شبههم بها بالحيوانات فقال الله سبحانه عن نفر من الناس: فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثسورة الأعراف176، وشبه أناساً آخرين بأنهم مثل الحمار يحمل أسفاراً، ولذلك سنسوق لكم هذه الأمثلة التي تبين كيف يفكر علماؤنا في الآيات، وكيف يربطونها بالواقع، وما سيأتي من الكلام مختصر من كلام ابن القيم رحمه الله في مواضع متعددة من كتبه. مشابهة كثير من الناس لطبائع الحيوانات. قال رحمه الله تعالى: ومن الناس نفوسهم نفوس حيوانية وذلك مثل الجهال بالشريعة الذين لا فرق بينهم وبين سائر الحيوان إلا في اعتدال القامة ونطق اللسان، هذا هو الفرق الوحيد، وإلا فإنهم يشبهون الحيوانات، ليس همهم إلا نيل الشهوة بأي طريق أتت، ومن الناس نفوسهم نفوس كلبية فمن صادف جيفة تشبع أنف كلب لوقع عليها وحماها من سائر الكلاب، ونبح في وجه كل من يدنو منها، وهمه شبع بطنه من أي طعام اتفق ميتة أو مذكى، بعض الناس لا يبالي ماذا يأكل، حلالاً أو حراماً، طيباً أو خبيثاً مثل الكلب ، يقع على أي شيء، ولا يستحي من قبيح، فإن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث، إن أطعمته بصبص بذنبه، ودارك حولك، وإن منعته هرك ونبحك
.




المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مشاهد جنسية جريئة بالفيلم اللبناني الممنوع .. بيروت هوتيل

مهرجان العراة على سواحل البحر الميت الإسرائيلية بالصور والفيديو

من اجل الحرية مدونة مصرية ملحدة تنشر صورها عارية .فيديو

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مشاهد جنسية جريئة بالفيلم اللبناني الممنوع .. بيروت هوتيل

مهرجان العراة على سواحل البحر الميت الإسرائيلية بالصور والفيديو

من اجل الحرية مدونة مصرية ملحدة تنشر صورها عارية .فيديو